قصة صليت وجنبي شايب

صليت في إحدى مدننا الحبيبة الكبرى فالتفت إلي مسن عقب الصلاة وهمس في أذني قائلا : انظر الى الصفوف الأولى في المسجد وتفحص وجوه المصلين ففعلت ثم التفت إليه وقلت : ما قصدك؟ قال هل ترى فيها أحدا من أهل الثراء والجاه والمناصب ؟ قلت له : قليل! قال: كلهم أو أغلبهم من العمالة ؛إما سائق أو عامل أو موظف صغير ! قلت له : نعم
قال فكذلك منازلنا عندالله ! وأضاف : انظر إلى موقعي الآن وموقعك في الصف الرابع أو الخامس ! وكذلك ستكون يوم القيامة !
وقال : لله در المساجد فضحتنا وكشفت منازلنا عندالله !
أدهشني حديثه وحيرني رأيه
وكانت صفعة قوية على جبيني