«شمس المملكة بعد النفط».. تشرق في 25 أبريل

الرياض - نايف الوعيل

حدد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية يوم 25 أبريل موعداً لإعلان خطة شاملة لإعداد المملكة لفترة ما بعد النفط، وبين سموه خلال مقابلة مع "بلومبرغ" إن "الرؤية المستقبلية للمملكة" ستشمل العديد من البرامج التنموية والاقتصادية والاجتماعية، وأضاف -حفظه الله-: "إن أحد عناصر هذه "الرؤية" هو برنامج التحول الوطني، والذي سيتم إطلاقه بعد شهر أو 45 يوماً عقب إعلان هذا الشهر".

وأضاف سموه إلى أن عناصر الرؤية تتضمن خطة تحويل "أرامكو" السعودية من شركة للنفط إلى شركة للطاقة والكتل الصناعية، بالإضافة إلى أنها ستتطرق إلى مستقبل صندوق الاستثمارات العامة.

وبين أن المملكة ستقوم ببيع أقل من 5% من "أرامكو" الأم في طرح أولي عام يمكن أن يتم خلال العام القادم، هذا بالإضافة إلى نقل الشركة إلى صندوق الاستثمارات العامة والذي "سيتولى تقنياً جعل الاستثمارات مصدر الدخل لإيرادات المملكة لا النفط"، وأكد أن صندوق الاستثمارات العامة يعتزم زيادة حصة الاستثمارات الأجنبية إلى ما يقارب 50% منه بنهاية عام 2020، من 5% حالياً باستثناء "أرامكو".

وكان سمو ولي ولي العهد قد أعلن في وقت سابق عن تأسيس أكبر صندوق للثروة السيادية في العالم بمبلغ تريليوني دولار لمرحلة ما بعد النفط، وشدد على أنه ينبغي تنويع الاستثمارات، مشيراً إلى أنه في غضون العشرين عاما المقبلة سيتحول اقتصاد المملكة عن الاعتماد على النفط بشكل رئيسي، وأضاف سموه في حديثه عن الصندوق: "يتبقى الآن أن ننوع الاستثمارات بحيث نصبح في غضون 20 عاما اقتصاداً أو دولةً لا تعتمد بصورة رئيسية على النفط"، معتبراً بأن الصندوق سيقوم بلعب دور رئيسي في الاقتصاد من خلال الاستثمار في الداخل والخارج، وسيكون كبيراً بما يكفي لشراء شركة أبل، وجوجل وشركة مايكروسوفت وشركة بيركشاير هاثاواي - أكبر أربع شركات مدرجة بالبورصة في العالم.
....
http://www.alriyadh.com/1147772