تجار السيارات يطلبون إعادة صياغة قرار منع بيع ذات السعة الكبيرة للمقيمين

http://www.alriyadh.com/1143850
,,,,,
جدة - محمد حميدان

في ظل الركود الكبير الذي تشهده مبيعاتهم وتحسباً لظهور إشكالات في نقل ملكيات سيارات لازال ملاكها من المقيمين يدفعون أقساطها دعا عدد من ملاك معارض السيارات والعاملين في قطاع بيعها، إلى إعادة النظر في صياغة القرار الذي صدر مؤخراً، بعدم تسجيل أو نقل ملكية أي مركبة حمولتها سبعة ركاب فما فوق للمقيمين، بحيث يتم استثناء السيارات الفارهة والفخمة ذات الأسعار المرتفعة والتي لا يتم شراؤها بقصد استخدامها في نقل الأشخاص. وقال عويضة بن محمد الكشي رئيس لجنة السيارات بغرفة جدة ل"الرياض"، بأنه ونظراً للركود الكبير الذي يشهده قطاع بيع السيارات في جدة، والذي تزامن مع عدد من القرارات كالقرار السابق وكذلك القرارات المتعلقة بترشيد الطاقة في نوعيات من المركبات، فإن التجار يأملون أن تتم مراجعة ذلك القرار بحيث تستثنى السيارات الفارهة والباهظة الثمن والتي يزيد سعرها على 200 الف ريال، وهي سيارات لا يستخدمها مشتريها في نقل الطلاب أو أعمال الكدادة، وهناك الكثير من المستثمرين وذوي الدخول المرتفعة من المقيمين الذين يشترون تلك النوعية من السيارات بهدف الاستخدام لا التشغيل، مشيراً إلى أن التراجع في شراء تلك النوعيات من السيارات ملموس بين تلك الفئة.

وأشار شيخ معارض السيارات بجدة، إلى أن السوق يشهد في الفترة الحالية ركوداً حاد