يؤدي لقصر القامة.. اضطرابات النمو لدى الأطفال مؤشر على الداء البطني

أرجع أطباء اضطرابات النمو لدى الأطفال، مثل نقص الوزن وقِصر القامة مقارنة بالأقران، إلى الإصابة بالداء البطني المعروف أيضاً بالداء الزلاقي.

وقالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين، إن خطر الإصابة بالداء البطني يرتفع لدى الأطفال، إذا كان أحد الأقارب من الدرجة الأولى مصاباً به، مشيرة إلى أن الأعراض الأولى للمرض غالباً ما تظهر بعد ثلاثة إلى ستة شهور من بدء الطفل في تناول وجبة الحبوب الكاملة أو الخبز أو البقسماط.

وأوضحت الرابطة أن الداء البطني يندرج ضمن أمراض المناعة الذاتية المزمنة للأمعاء الدقيقة، وهو يرجع إلى عدم تحمل مادة الغلوتين الموجودة في الحبوب، مثل القمح، والذي ينتج عنه التهاب الغشاء المخاطي المبطن للأمعاء الدقيقة وفقاً لـ”وكالة الأنباء الألمانية”.

ومن الأعراض الأخرى الدالة على الداء البطني أيضاً آلام البطن وفقدان الشهية والانتفاخات والشعور بالإرهاق، ولتجنب المتاعب الناجمة عن الداء البطني، يتعين على الأطفال اتباع نظام غذائي صارم طوال حياتهم، يتخلون فيه عن تناول الحبوب.

كل الردود: 0
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!