هل ستحل الأقراص مكان تمارين اللياقة البدنية؟

أظهرت نتائج دراسة علمية أجراها علماء من جامعتي سيدني الأسترالية وكوبنهاغن الدنماركية أن اليوم الذي ستحل فيه المستحضرات الطبية محل تمارين اللياقة البدنية والرشاقة ليس بعيدا.

وأجرى العلماء الدراسة على تأثير التمارين البدنية في عضلات الإنسان لجهة التغيرات الحاصلة في الخلايا والجزيئات، وهذه النتائج سوف تسمح بابتكار مستحضر طبي يحاكي النتائج التي تعطيها التمارين البدنية.

وبينت نتائج الدراسة التي أجريت على أربعة أشخاص أصحاء ولكنهم لا يمارسون الرياضة، حيث أخذ العلماء عينات من عضلاتهم بعد مضي 10 دقائق على مزاولتهم التمارين البدنية الشديدة وفقاً لـ”روسيا اليوم”.

كما درس العلماء هذه العينات واكتشفوا حصول ما قدر بـ 1004 من التغيرات الفريدة من نوعها. فيقول الدكتور نولان هوفمان: “العلماء منذ زمن بعيد يفترضون حدوث تغيرات معقدة في عضلات الإنسان بفضل التمارين البدنية. وها نحن الآن تمكنا لأول مرة من رسم خارطة لكيفية حصول هذه التغيرات.

ويعتبر هذا اختراقاً علمياً لأنه يسمح للعلماء بابتكار مستحضر طبي يتمكن من محاكاة التغيرات الايجابية الناتجة عن التمارين البدنية”.

وقال رئيس الفريق العلمي ديفيد جيمس، من جانبه، إن الرياضة خير علاج للنوع الثاني من مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الأعصاب، إلا ان أغلب سكان الأرض ليس بإمكانهم ممارسة هذه التمارين، لذلك سيعوض هذا المستحضر عن التمارين خاصة للمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة.

كل الردود: 0
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!