تعرّف إلى الوضعية الأفضل للنوم

تعرّف إلى الوضعية الأفضل للنوم

كشفت دراسة حديثة أنّ وضعيّة النوم تؤثّر على سرعة تخلّص الجسم من الأوساخ والسموم، لافتةً إلى أنّ الوضعية الأمثل للنوم تكون إلى الجانب أو على الظهر.

وقال الباحثون الذين أجروا الدراسة التي نشرتها مجلة "Neuroscience" العلمية، إننا عندما نخلد إلى النوم ننام بوضعيات مختلفة، وما لا يعرفه البعض أن طريقة النوم وموقع الرأس، الظهر، اليدين والرجلين تؤثر على الشخصية وحتى على صحة الدماغ وعلى العامود الفقري والرقبة، كما أنّ الإصابة بالخرف ترتبط أحيانًا باضطرابات النوم التي تسرّع الإصابة بالألزهايمر.

ولفت البروفيسور مايكن نيديرغارد إلى أنّ النوم على الجانب بدلاً من البطن يسمح للدماغ بإعطاء أمر للتخلص من المواد القذرة والسامة، ويساعد على التخفيف من الإصابة بالألزهايمر وبعض الأمراض العصبية الأخرى.

وأظهرت الدراسة أفضل طرق النوم بعدما أُجريت بعض التجارب على الفئران، حيث تمّ تنويمها إلى الجانب وإلى الوجه وإلى الظهر، رصد العلماء السائل النخاعي CSF المحيط بالحبل الشوكي خلال النوم، وستكون الخطوة الثانية التجربة على البشر.

كما أن الدكتورة إيلين بينيفيست، إحدى المشاركين في الدراسة وهي بروفيسورة في كلية الطب في ستوني بروك الأميركية، درست مع زملائها وضعية النوم التي تؤثر على الدماغ وصولا إلى التخلص من السموم في الجسم، وأوضحت أنّه عندما ينام الشخص، يقوم الدماغ بعملية التخلص من السموم الضارة، وبذلك قد يحد من خطر الإصابة بالزهايمر، حيث يطرد نظام " glymphatic" السموم من الخلايا العصبية أثناء النوم، لذلك ولدماغ خالٍ من الأمراض لا بدّ من معرفة وضعية النوم المناسبة.


*************
يمكنك الاشتراك مجانا فى قناتنا على الواتس اب لاستقبال معلومات يومية عن أسباب واعراض والوقايه وعلاج الم الظهر والعنق والانزلاق الغضروفي وعرق النسا والدِيسْك ومشاكل الظهر والرقبه وتوفير التمارين والمواد المهمه لذلك
للاشتراك ارسل عبارة قناه العمود الفقرى الى الواتس اب 00966562427217

شارك المعلومة فلعلك تكون سببا فى تخفيف الالام مريض
وتذكر ان الدال على الخير كفاعلة