إزعاج النائم قد يؤدي إلى وفاته

إزعاج النائم قد يؤدي إلى وفاته :



التيار الأثيري عند الإنسان :


الجسم الأثيري أو المادة الأثيرية لايمكن رؤيتها بالعين إذا نام الإنسان خرج الجسم الأثيري من مسامات الجسم ، وإذا

صحونا يدخل الجسم الأثيري المسامات مرة أخرى في الجسم ، وإذا صحونا بهدوء يدخل الجسم الأثيري بهدوء دون إزعاج

وتكون الأعصاب هادئة والنفسية مريحة ، إذا صحونا على صراخ أو صوت مزعج يدخل الجسم الأثيري بسرعة ، وهنا

يسبب لنا توتور وعصبية ومن الممكن أن يسبب صداع ، أما إذا صحونا على إزعج شديد لم نتحمله هنا يرجع الجسم

الأثيري ليدخل المسامات فيجدها قد أغلقت فتحصل وفاة أو سكتة قلبية ..


يجب عدم إزعاج النائم نهائيا واتباع الآتي :

* لا نتكلم بصوت مرتفع ..

* لا نفتح أي باب أو نغلقه إلا بكل هدوء ..

* نؤجل أي عمل ليس له لازم إذا كان يصدر صوت مزعج ..

* لا نعرف من هو نائم ، ونحن في السيارة ، في الشارع ، علينا أن لا نعمل زامور السيارة بيب بيب إلا للضرورة ..

* عند ذهابنا للزيارة رن الجرس مرة واحدة وانتظر دقيقتين ورن مرة أخرى ..

* علينا ألا نزعج النائم بأي وسيلة حتى لو كنا نكرهه ولا نحترمه ولا نريده في المنزل ، كي لا نرتكب خطأ نندم عليه ..

وبذللك نكون قد تجنبنا أي مضاعافات للنائم..

ونوما مريحا للجميع