العلاقة بين ‫#‏التسويق‬ و ‫#‏المبيعات‬... ماهي؟

العلاقة بين ‫#‏التسويق‬ و ‫#‏المبيعات‬... ماهي؟

يخلط العديد من العاملين في الشركات المتوسطة والصغيرة ما بين التسويق والمبيعات،

إلا أنه يوجد فرق كبير بينهما.

فالتسويق هو عملية يتم من خلالها خلق قيمة وتوضيحها وإيصالها للمستهلك، ومن ثم المحافظة على استمرارية تلك القيمة لدى المستهلك.

وتنقسم تلك العمليات إلى ثلاث مجموعات أساسية تشمل عمليات المبيعات، وعمليات الاتصال، وعمليات تطوير الأعمال.

ويشمل التسويق مبدأ “4P’s” أي اختصاراً ل، “Product/ Price/ Price & Promotion” وهو ما يعرف أيضاً بالمزيج التسويقي “Marketing Mix.

أما المبيعات، جزء لا يتجزأ من التسويق، فتشمل ثمانية خطوات أساسية كالافتتاح، ومعرفة احتياجات ومتطلبات العميل، إضافة إلى تقديم الحلول المناسبة التي تلبي احتياجات العميل، وإغلاق الجلسة البيعية وتقييمها وتقديم خدمات ما بعد البيع.

في الواقع، إن التسويق هو مفهوم واسع وشامل أكثر من كونه مجرد مبيعات، ولديه مدى واسع من الأنشطة والمهام التي تتضمن دراسة هوية المنتج وتصميمها وتطويرها، إضافة لدراسة قيمة المنتج والسوق الذي سيتم طرحه فيه ومقدار التنافسية، ودراسة المستهلكين المستهدفين والتعرف عليهم، وتطوير عملية الاتصال وإيصال رسائل واضحة حول قيمة المنتج، والمبيعات، وخدمة العملاء. وكافة هذه المهام هي مهام مستمرة لا تقوم بها الشركات مرة واحدة عند الإنشاء فحسب، بل تراجعها بشكل دوري حسب طبيعة المنتج والمستهلك والسوق.

وفي هذا السياق، يتساءل جلال قحطاني عبر منصة تخصصات بيت.كوم قائلاً:

“ما هي العلاقة بين التسويق والمبيعات؟

وهل هي علاقة تكاملية أم العكس؟

“، تجيب على تساؤله منيرفا ميلاد فتقول: “يوجد علاقة طردية بين التسويق والمبيعات حيث لا يوجد مبيعات دون تسويق ولا يوجد تسويق إن لم يكن يوجد بضائع للبيع، فالعلاقة بينهما هي علاقة تكاملية”.

أما محمد نايف فيقول: “إدارة المبيعات تابعة هرمياً لإدارة التسوق، فهي التي تحدد الخطط التسويقية للمبيعات وتدرس جدوى الإعلانات وميزانيتها، وإدارة التسويق هي التي تنظم وتدير إدارة المبيعات، ولكن غالباً ما تكون إدارة التسويق في الشركات الصغيرة هي نفسها إدارة المبيعات، وذلك لعدم وجود إمكانيات أو ميزانية كافية أو أن المنتج المستهدف لا يحتمل وجود إدارتين منفصلتين”.

وكان رأي محمد الأمين أن العلاقة بين الاثنين هي علاقة تكاملية، إذ أن كلاهما يكمل الأخر فيستطرد قائلاً: “التسويق يسبق الإنتاج، ودراسة جدوى أي مشروع تتطلب دراسة السوق واحتياجاته أولاً والطريقة التي ينبغي التسويق لها. ومن هنا يأتي دور المبيعات إذ أنها تقوم بحصد ما يزرعه المسوق، ونجد أن التسويق يعمل على دراسة السوق والمنتج لتحقيق أهداف المشروع، فانا أرى أن العلاقة بينهما تكاملية طردية”.

ويرى صلاح حمزة، أحد المتخصصين على منصة تخصصات بيت.كوم، أن مفهوم التسويق أشمل وأوسع من عملية البيع، حيث أنه نشاط ممتد لا متناهي ويشمل العمل التجاري بأكمله، ويركز أيضاً على الهدف النهائي وهو العميل، لذا تقع مسؤولية التسويق على جميع العاملين والإدارات في أي شركة. و

يتابع “التعريف الدارج للتسويق في أذهان عامة الناس هو واحد من اثنين: كل ما يجعل عملية البيع تتم بنجاح، أو الدعاية والإعلان. يشمل تعريف التسويق بالتأكيد هذين العنصرين ولكنه أوسع وأشمل من ذلك”.

أما عمرو أحمد فيقول: “العلاقة طردية ما بين الاثنين، فكلما تم تسويق خدمات الشركة بفعالية، زادت نسبة مبيعات الشركة أو الطلب على خدماتها.”

والان جاء دورك انت فما هو رايك من وجه نظرك ماهو الفرق بين المبيعات والتسويق

يمكن كتابة رايك على هذا الرابط

https://www.facebook.com/notes/middle-east-business-leads-and-databases/1060344410667043


تابع معنا سلسلة #علمنى_التسويق
************

اشترك بخدمة ‫#‏علمنى_التسويق‬ المجانية على الواتس اب

فقط ارسل رقم 6 مع اسمك وعملك ومدينتك على الواتس اب

00966562427217

ليصلك كل يوم دروس فى التسويق والتنمية البشرية

شارك اصدقائك المعلومة - فالدال على الخير كفاعلة