نصائح مهمة لحجاج بيت الله الحرام للوقاية من كورونا والأمراض المعدية

تواصل – الرياض:

نصحت استشارية الأمراض المعدية والحميات الدكتورة نسرين الشربيني جميع الحجاج من الداخل والخارج بضرورة الالتزام بالنصائح التوعوية المقدمة لهم من الجهات المعنية، وتأجيل الحج هذا العام لكبار السن ومن يعانون من أمراض مزمنة، وذلك تجنبا للتعرض لفيروس كورونا حتى يتم القضاء أو السيطرة عليه .

وأوضحت “نسرين” خلال استضافتها بمركز معلومات الإعلام الصحي بوزارة الصحة، أن فيروس كورونا ينتقل عبر رذاذ السعال والعطاس من الشخص المصاب للمخالطين القريبين منه ونصحت بعدم مخالطة الأشخاص المصابين أو من يشتبه بإصابتهم، وبارتداء القناع الواقي الذي يغطي الانف والفم في أماكن الازدحام وإتباع آداب العطاس والسعال.

وأضافت أن هذه الأعراض كسعال وارتفاع درجة الحرارة 38 درجة أو أكثر تتشابه مع أعراض كثيرة مثل الالتهابات الرئوية ومنها الإنفلونزا الحادة ولا يمكن التفريق بينها آلا بإجراء بعض الفحوصات المخبرية والأشعة، ويجب على المصاب المسارعة لأقرب مركز صحي ليتم الكشف على الحالة وبدء الإجراءات التشخيصية والعلاجية مباشرة .

وأشارت إلى أن من بين التطعيمات الفعالة التي يجب على كل من ينوي أداء مناسك الحج التأكد من أخذها هو تطعيم الحمى الشوكية الرباعي ويعطى كل 3 – 5 سنوات حسب المتوفر، بالإضافة إلى أهمية أخذ تطعيم الإنفلونزا الموسمية قبل أسبوعين على الأقل من القدوم إلى المشاعر المقدسة لا سيما وأن هذا التطعيم يحمي الحاج بنسبة عالية من الإصابة بالإنفلونزا بإذن الله .

وأردفت استشارية الأمراض المعدية والحميات أن من أبرز الأمراض التي يحتمل الإصابة بها عن طريق العدوى في أماكن الازدحام الشديد كموسم الحج هي أمراض الجهاز التنفسي، وأكثرها شيوعا الالتهابات الفيروسية العارضة “رشح وسعال واحتقان” وهي في الغالب لا تستدعي أي مضادات حيوية إلا إذا كان مصدرها بكتيري وهذه يحددها الطبيب المعالج، وكل ما يحتاجه المصاب هو الراحة والإكثار من شرب السوائل مع أدوية مخفضة للحرارة والاحتقان .

وأفادت “نسرين” أن أحد أهم الأسباب البكتيرية المصدر للالتهابات الرئوية والتي تتطور إلى مضاعفات شديدة هي “ستيربتوكوكال نيمونيا” ولهذا النوع ولله الحمد تطعيم خاص ينصح بأخذة كل الحجاج كبار السن ومن يعانون من امراض مزمنة كالربو وامراض القلب والشرايين والفشل الكلوي وغيرها من الأمراض المزمنة ويسمىpnemococcal vaccine ويؤخذ قبل الذهاب للحج بأسبوعين على أن يعاد أخذه كل خمس سنوات إذا لزم الأمر.