دراسة: الاكتئاب وضغط العمل يرفعان خطر الإصابة بالأزمات القلبية

تواصل – وكالات:

أظهرت نتائج دراسة نرويجية حديثة أن المشاكل النفسية، مثل الغضب والقلق والاكتئاب، تفسر جزئياً السبب وراء زيادة احتمالات إصابة مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي بالأزمات القلبية.

وفي هذه الدراسة، ربط الباحثون بين الغضب والقلق وأعراض الاكتئاب وضغوط العمل، وعدم الحصول على دعم معنوي من المحيطين، وبين زيادة احتمالات الإصابة بتصلب الشرايين لدى من يعانون من الروماتويد.

وخلص فريق البحث إلى أن علاج المشاكل النفسية قد يساعد في تخفيف أعراض الروماتويد وأيضاً قد يخفض احتمالات الوفاة بأمراض الأوعية الدموية.

وعلى خلاف مرض الفصال العظمي وهو تلف غير قابل للتجديد يصيب الأنسجة الغضروفية المفصلية يعتبر الالتهاب المفصلي الروماتويدي مرض مناعي ذاتي يمكن أن يحدث في أي مرحلة من العمر.

فالجهاز المناعي للجسم يبدأ في مهاجمة المفاصل ويؤدي إلى تورمها ويسبب الألم، كما يعاني المريض من التهابات.

وقالت الدكتورة ايفانا هولان من مستشفى الأمراض الروماتزمية في ليلهامر بالنرويج: إن الاكتئاب يزيد 4 أمثال بين مرضى الالتهاب المفصلي الروماتويدي مقارنة بغير المرضى، وأضافت: التقلبات النفسية لها دور في أمراض الأوعية الدموية.

وشددت على أن علاج المشاكل النفسية ومنها الاكتئاب مهم لأن لها تأثيراً صحيًّا يتخطى الحالة المزاجية.