عفوا معلمينا ومعلماتنا

كثرت النصائح للمعلم
وزاد عدد مرسليها
منهم من يذكره وينبهه بأن هناك طالب وطلاب أيتام فامسح على رأسه وكن عطوفا معه .
ومنهم من يعلم المعلم كيفية إدارة الصف .
وهناك من أرسل لي تحذيرا بأن لا أسأل التلاميذ أين سافروا في الصيف
لأن هناك منهم الفقير الذي لم يسافر فتحثه على الكذب أو تكسر نفسيته .

غريب ما يفكر فيه الناس في ليلة بداية العام الدراسي وغدا بإذن الله سيتوجه عدد كبير من الطلاب للمدارس فقام الكل يخطط ويدبر للمعلم سلوكه وطريقة عمله وكأن المعلم لا يفقه لشيء همه فقط أين سافر هذا ومن بقي لم يسافر
هل وصل المعلم إلى هذه الدرجة المنحطة التي زرعتموها في عقولكم واطعمتم أولادكم من هذا الزرع .
كل يحذر المعلم ويعلمه فن التعامل . وترك ابنه هاملا ساهرا ولم يجلس معه يفطمه فن الإستماع و يطلب من ابنه حسن التعامل مع المعلم وتوقيره والتأدب معه ومع زملائه .
لماذا لم تصلني رسالة واحدة يطلب فيها من كل أب تأديب ابنه وحثه على حسن السلوك مع المعلمين وحسن الاستماع أثناء الدرس
وحسن التعامل مع الزملاء
المحافظة على الاثاث المدرسي والممتلكات العامة .
هل الأبناء وآبائهم ملائكة والمعلم لا

أقول لكل أب ... علم ابنك التعامل والتأدب وعلمه كيف يحافظ على نظافة الحمام الذي دخله وكان نظيفا

علموا أولادكم حب العلم وربوهم لأنها أصبحت وزارة التعليم الآن ... والتربية ترجع لكم يا آباء وأمهات فربوا أولادكم
ودعوا المعلم يقوم بدوره ويكفي أنكم ستنامون أخيرا مبكرا ليحمل عنكم المعلم هموم تعليم أبنائكم ويتحمل نتاج خلل تربية البعض منكم ... .
اللهم إنا نسألك في هذه الليلة حسن الأداء في أعمالنا ونسألك الإخلاص في العمل ونسألك بأن تنفع بنا أولاد المسلمين وأن تعيننا يا معين وتوفقنا في أداء رسالتنا يا حي يا قيوم