6 فوائد صحية مذهلة لبذور «دوّار الشمس»

تواصل – وكالات:

بذور دوار الشمس تتوافر داخل زهرة دوار الشمس، والتي سميت بهذا الاسم؛ نظراً لتتبعها مسار الشمس طوال اليوم. وقد استخدمت زهور دوار الشمس كمصدر للزيوت بواسطة الأمريكيين والإسبان، ثم تم استعمالها في باقي الدول الأوروبية.

وفي الفترة الحديثة شاع استخدام بذور دوار الشمس – والتي تعرف أيضاً باللب السوري – على نطاق واسع.

وهنا نقدم إليك 6 فوائد صحية لبذور دوار الشمس قد تساعدك على إدراجه ضمن نظامك الغذائي اليومي:

1- تقوية صحة القلب والأوعية الدموية

زهرة دوار الشمس هي مصدر استثنائي للفيتامين E، والذي له دور هام في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية. حيث إن فيتامين E أحد مضادات الأكسدة التي تساعد على القضاء على الشوارد الحرة، ومنعها من أكسدة الكوليسترول.

ويمكنك الحصول على 90% من احتياجات الجسم اليومية من فيتامين E بتناول ربع كوب فقط من بذور دوار الشمس.

2- مضاد للالتهابات

يمتلك فيتامين E خواص مضادة للالتهابات، والتي تنتج عن خفض أعراض الربو والتهابات المفاصل، وجميع المشكلات الصحية التي تتسبب فيها الشوارد الحرة والالتهابات بشكل كبير.

3- الوقاية من السرطان

بذور دوار الشمس هي أيضاً مصدر ممتاز لعنصر السلينيوم، وأشارت الدراسات إلى وجود علاقة وثيقة بين الإصابة بمرض السرطان ونقص مستويات السلينيوم في النظام الغذائي.

وثبت أن السلينيوم يعمل على تحفيز عملية إصلاح الحمض النووي؛ مما يساعد على منع انتشار الخلايا السرطانية داخل الجسم، ومنع عملية التدمير الذاتي للخلايا أيضاً.

توفر كمية تقدر بربع كوب من بذور دوار الشمس قرابة 30% من الاحتياج اليومي للسلينيوم. كما أشارت بعض الدراسات أيضاً إلى أن فيتامين E المتوافر في بذور دوار الشمس يعمل على خفض مخاطر الإصابة بسرطان القولون، سرطان المثانة، وسرطان البروستاتا.

4- تقوية صحة العظام

بذور دوار الشمس غنية بالماغنسيوم. ومن المعروف أن الكالسيوم ضروري لتقوية العظام، لكن الماغنسيوم أيضاً هام لصحة وقوة العظام. حيث يتركز بعض الماغنسيوم في التركيب الداخلي للعظام، بينما يتواجد الباقي على سطح العظام، حيث يتم تخزينه لاستعماله عند الحاجة.

كما تحتوي بذور دوار الشمس أيضاً على النحاس، والذي له دور حيوي بالنسبة للإنزيمات المرتبطة بعمل الكولاجين والإيلاستين لتدعيم الانسيابية والمرونة في العظام والمفاصل.

5- صحة الأعصاب

تساعد بذور دوار الشمس على استرخاء الأعصاب. من خلال منع تراكم الكالسيوم داخل الأعصاب؛ مما يعمل على عدم زيادة إرسال الناقلات العصبية.

الكميات غير الكافية من الماغنسيوم تعمل على زيادة ضغط الدم، وتشنج العضلات، والصداع النصفي، والشعور بالتعب والإرهاق. وقد أظهرت الدراسات أن الماغنسيوم يساعد على التخلص من نوبات الصداع النصفي المتكررة، وخفض ضغط الدم، كما يساعد أيضاً على الوقاية من النوبات القلبية.

حيث تحتوي بذور دوار الشمس على مادة التربتوفان، وهي من الأحماض الأمينية التي تساعد على إفراز السرتونين وهو ناقل عصبي يعمل على التخلص من التوتر، وتهدئة الأعصاب، والاسترخاء.

6- حماية الجلد

فيتامين E يمكن وصفه بأنه عنصر الحماية الأساسي لخلايا الجلد، حيث يسمح للجزيئات المتفاعلة لتبييض البشرة من دون إحداث تلف، كما يعمل فيتامين E على حماية البشرة أثناء التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

وقد أكدت العديد من الدراسات أن استعمال الفيتامين E على الجلد يساعد على منع تلف الجلد نتيجة التعرض للأشعة الفوق البنفسجية، كما ينصح أيضاً بإدراج الأطعمة الغنية بالفيتامين E في النظام الغذائي اليومي.