«الزبيب» يقي من الدَوَار

تواصل – وكالات:

يعد الزبيب واحداً من أشهر الأغذية المستخدمة في صناعة الحلوى الرمضانية، كما يتمتع بالعديد من الفوائد، رغم أن البعض يحصره في زاوية تزيين المأكولات دون علمهم بفوائده الصحية التي تصل حد الوقاية من بعض الأعراض المرضية الخطيرة.

وقال الدكتور مروان سالم الصيدلي، والباحث في الغذاء الصحي، إن الزبيب أحد أهم الفاكهة المجففة وأكثرها فائدة للجسم والصحة، ونصح بضرورة أن يهتم الإنسان بتناوله طوال شهور السنة، وليس فقط في رمضان.

وتابع “مروان” موضحاً أن الزبيب أو العنب المجفف، يحتوي على سكريات مفيدة وصحية، وطبيعية، وهو ما يعطيها مكانة وفائدة أكثر مقارنة بأنواع الفاكهة المجففة الأخرى، كما يمتلك القدرة على المعادلة والحفاظ على اتزان نسب السكر في الدم بشكل فاعل، فهو يعمل على ضبطها، والحفاظ عليها من الارتفاع أو الانخفاض.

وأوضح “الباحث” أن الزبيب يتسم بسهولة امتصاص السكريات والعناصر المفيدة التي يحتوي عليها، فلا تعاني المعدة من السكريات المعقدة، أو صعبة الامتصاص، وتتمثل فائدته العظيمة في قدرته على وقاية الإنسان من التعرض لنوبات الدوخة أو الدوار المفاجئ.