نصائح تساعدك في تدريب «الرئة» والتغلب على ضيق التنفس

تواصل – وكالات:

يلهث بعض الناس بعد أمتار قليلة من الجري، ويصعب عليهم مواصلة السير؛ وذلك نتيجة لوجود مشاكل لديهم في الرئة، فالرئة القوية شرط أساسي لتنفس فعال وهادئ، وفي هذا السياق نقدم لكم بعض النصائح العملية لتدريب الرئتين وتحسين عملهما.

1- التركيز على عملية التنفس: وجد الباحثون أن القيام بتمارين التمدد مرتين في الأسبوع لمدة 4 أشهر يساعد في تمدد أجنحة الرئتين، وأفضل طريقة للتمدد هي الوضعيات الست لما يسمى “اشتانغا يوغا”، ولكن عمل الرئة يتحسن بكل نشاط يركز فيه الإنسان تفكيره على عملية التنفس.

2- تناول السمك: فقد أظهرت دراسات عديدة أن تناول 20 جراماً من زيت السمك يومياً يحسن من أداء الرئتين بنسبة 64 بالمائة، والسبب هو أن السمك غني بدهون أوميغا 3؛ لذلك عليكم بأسماك التونة والسلمون والرنجة وغيرها، فهي غنية بأوميجا 3، كما يذكر موقع “مينزهيلث” الإلكتروني.

3- حمام البخار: بعض الأشخاص تراهم يعدون لأمتار قليلة، وإذا بهم يلهثون غير قادرين على المواصلة، هناك عدة أسباب يمكن أن تكون مسؤولة عن مثل هذه الحالة، ومنها أن الرئة لديهم مليئة بالبكتيريا التي عشعشت هناك، وخفض قدرتهم على التحمل.

وبحسب موقع “باراديسي” الإلكتروني، فإن الحل هنا يكمن في حمامات البخار التي لها مفعول سحري في تنقية المجاري التنفسية وفتحها؛ لذا أغلق الحمام جيداً، واصبر لمدة عشرين دقيقة داخل الحمام المليء بالبخار.

4- تهوية الرئة: أفضل وقت لتدريب الرئة يكون بعد الانتهاء من العمل، وذلك من خلال الجري، أو ركوب الدراجة مثلاً، بواقع ثلاث مرات في الأسبوع، هذا الأمر له مفعول ممتاز أيضاً لأنه يسرع عملية التنفس، وبالتالي يزيد كمية الأكسجين التي تضخها الرئة في الدم.

5- تدريب العضلات: من خلال القيام بالتنفس عبر أنبوبة “قصبة”، تعمل بطريقة المقاومة، فبينما أنت تقوم بعملية التنفس تزداد عملية المقاومة، وتؤدي إلى إجبار عضلات التنفس على العمل وبالتالي تقويتها