طفلة فلسطينية من "اليرموك" تلتقي أمها بعد فراق دام 4 سنوات/ تقرير الجزيرة

امراً عاديا ان يسمح لليهود بدخول عمان والرقص بمطارها فرحا بفوز نتنياهو في الانتخابات أو أن تستقبل مصر فريقا روسيا لتصوير فيلم إباحي في منطقة اهرامات الجيزة بإعتبار أن هذا العمل سيجلب مبالغ طائلة (فلوس زي الرز) في ذات الوقت تجد أن اللبنانيين يرحبون ويؤيدون فكرة استقبال اللاجئين الأوكرانيين لأن نسائهم (شُقف) على رأي اخواننا في الاردن ، اي(مزز) بالمصري.
بينما أن تحاول طفلة فلسطينية لقاء أمها بعد فراق دام أربع سنوات في إحدى هذه الدول فهو خرق للقانون وعمل إرهابي شنيع
اللهم أكرمنا بعهد عثماني آخر يُعيد لهذه الأمة مجدها وعزها

https://www.youtube.com/watch?v=yG0Rgag4_Xo