دراسة: الإفراط في المكملات الغذائية يسبب السرطان

تواصل – وكالات:

حذّرت نتائج دراسة موسّعة من خطر تناول الكثير من المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامينات ومعادن، مما يؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان.

عُرضت نتائج هذه الأبحاث واسعة النطاق خلال مؤتمر الجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان الذي اختتم أعماله أول أمس في بنسلفانيا، وشارك في الدراسة 300 ألف شخص لمدة 10 سنوات.

ويزيد تناول جرعات أكبر من الحد الأقصى الموصى به من حمض الفوليك، وفيتامين “إي”، والبيتاكاروتين من خطر الإصابة بالسرطان الأفضل هو الحصول على المغذيات عن طريق الطعام الصحي، واختيار مكملات الفيتامينات ذات الجرعات المعتدلة تنذر هذه النتائج بالخطر، حيث كانت دراسة رئيسية منذ 20 عاماً وجدت أن اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات اعتماداً على الخضروات والفاكهة يساعد على الوقاية من السرطان. ونتيجة لهذه النتائج نما الاعتماد على استهلاك المكملات الغذائية في أنحاء العالم للحصول على قدر كبير من المغذيات.

ووجد العلماء في الدراسة الجديدة أنه من غير المرجح أن يؤدي اتباع نظام غذائي صحي إلى خفض مخاطر الإصابة بالسرطان، لكن تناول كميات كبيرة أكثر من الجرعات الموصى بها للإنسان يومياً من الفيتامينات والمعادن قد يزيد خطر الإصابة بالأورام الخبيثة، بحسب موقع “شاين”.

وقال تيم باير كبير الباحثين في مركز السرطان بجامعة كولورادو المشرف على الدراسة: “تناول جرعات أكبر من الحد الأقصى الموصى به من حمض الفوليك، وفيتامين “إي”، والبيتاكاروتين يزيد خطر الإصابة بالسرطان”.

كما أظهرت إحدى التجارب أن البيتاكاروتين الذي يتم تناوله لتحسين الرؤية والمناعة زاد خطر الإصابة بسرطان الرئة وأمراض القلب بنسبة 20 بالمائة.

كما أدى تناول الرجال لجرعات كبيرة من فيتامين “إي” إلى تزايد خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

وعلى الرغم من أن حمض الفوليك يعتبر أحد فيتامينات “ب” الهامة، ويتم تناوله للحد من الأورام الحميدة في القولون، إلى أن تجارب أخرى أظهرت أن الجرعات الزائدة منه قد تسبب زيادة في هذه الأورام.