الولادة القيصرية بغير دواعٍ طبية تعرض الأم وجنينها للوفاة المبكرة

تواصل – وكالات:

حذرت منظمة الصحة العالمية “WHO” من الأضرار الصحية الناجمة عن الولادة القيصرية، والتي ارتفعت معدلات الإقبال عليها بشكل ملحوظ خلال الآونة الأخيرة لعدة أسباب مختلفة، من أبرزها: عدم ممارسة التمارين وجشع بعض الأطباء وخوف النساء من آلام الولادة الطبيعية.


وأكد مسئولو الصحة العالمية أن الولادة القيصرية تعرض النساء للإصابة بالأمراض المختلفة، والتي قد تصل إلى حد الوفاة، مشددين على أنه لا يجب إجراء الولادة القيصرية إلا إذا كانت هناك ضرورة طبية تستدعي ذلك، لتجنب المخاطر الصحية السابق ذكرها.

وأضاف التقرير، الذي نُشر مؤخراً عبر موقع صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن نسب الولادة القيصرية يجب ألا تتجاوز 10% أو 15% على أقصى تقدير، وذلك للحد من المخاطر المحتملة وتقليل التكلفة المادية.


وأوضحت الأبحاث الطبية السابقة أيضاً عن مجموعة من المخاطر الصحية التي تسببها الولادة القيصرية على المواليد، ومنها دورها في رفع فرص إصابتهم بالربو والتوحد والحساسية وضعف الذاكرة المؤقتة والدائمة، كما أنها تزيد من آلام الجماع بالنسبة للنساء، حسب دراسة أسترالية حديثة أجراها باحثون من معهد أبحاث مردوخ للأطفال.