مع أفعال المجاهدين في هذه الأيام ؛ ويش حالة الرخوم الذين يسبون أبا بكر وعمر

حالة سبابة أبي بكر وعمر مع أفعال أتباعهما واضحة
قتلى وجرحى أو حاشر نفسه في جحر ثعلب
أو مندس بين فخوذها .
كيف لو قابلوا عمر بذاته أو حاربهم أبو بكر مع المرتدين
أقترح أن يجعلوا لهم يوما كيوم عاشوراء في جمادي الآخرة يوافق هذه الأيام والليالي يذكرون فيه رب الحسين وأنه يحاربهم بأوليائه ثم يحفرون فيه جحورا متسعة آخرها حتى يتمكنوا من لطم خدودهم مع موال يشهد على ذلهم وكفرهم
أو يحاولون أن يحجوا سنويا إلى صنعاء لينقشوا أفعال المجاهدين الموحدين في أجيالهم لعلهم يعودون للإسلام أو يتبرؤون من الجرم والخذلان الذي كان عليه آباؤهم الجبناء المخذولون .