التحليل المالي لشركة جرير عن العام المالي 2014

فيما يلي التحليل المالي لشركة جرير عن العام المالي 2014 وقد قامت الدراسة على أربع مراحل وهي كما يلي بالترتيب :

1-مقارنة أداء الشركة للأعوام من 2014:2011 بالاداء لسنة المقارنة 2010 وتم مقارنة كافة أرقام الايرادات والمصروفات والربحية وذلك من خلال الأرقام والنسب المئوية والرسم البياني وهو مايعرف :

)AMOUNT &PERCENTAGE CHANGES)

2-مقارنة اداء الشركة للأعوام من 2010 :2014 وذلك بمقارنة نتائج كل عام بالعام السابق له فتم مقارنة عام 2014 : 2013 وهكذا لبقية الأعوام ويشمل ذلك مقارنة كافة أرقام الايرادات والمصروفات والربحية والنقدية من أنشطة التشغيل وذلك من خلال الأرقام والنسب والرسم البياني وهو مايعرف :

(TREND PERCENTAGES)

3-مقارنة نتائج قائمة الدخل(مصروفات، والارباح) باجمالي المبيعات للأعوام من 2010 :2014 وذلك كنسبة مئوية لمعرفة اتجاه كافة أنواع المصروفات والأرباح سواء زيادة أو نقصا كنسبة من المبيعات من خلال الأرقام والنسب والرسم البياني وهو مايعرف :

(COMPONENT PERCENTAGES)

4-حساب النسب المالية للأعوام من 2011 :2013 ومقارنتها بنتائج شركة مماثلة تعمل في نفس المجال بالولايات المتحدة STAPELSالأمريكية وكندا وهي شركة.

وهو مايعرف :

(FINANCIAL RATIOS)

A)Liquidity Ratios السيولة :

B)Activity ratios : تحليل الأنشطة

C) Debt Analysis: تحليل المديونية

D)Profitability Ratios: تحليل الربحية

E)Cash flow : تحليل التدفقات النقدية

وقد تم تفسير معني هذه النسب وتأثيرها علي اداء الشركة واقتراح بعض الحلول لبعض المعوقات كما تم توضيح نقاط القوة في اداء الشركة المالي والتشغيلي قدر المستطاع ووفقا للبيانات المتوفرة و ذلك لايمنع من امكانية اضافة المزيد من التحليل في حال توافر مزيد من البيانات المالية والاحصائية.

1-AMOUNT&PERCENTAGE CHANGES






ان زيادة نسبة المبيعات في العام 2011 بمايزيد عن 37%مقارنة بعام 2010 ليعد قفزة نوعية وكمية تعكس مدي جودة التخطيط وكفاءة ادارة الشركة ممثلة في ادارة المبيعات والتسويق وخاصة بالنظر لضعف العوامل الاقتصادية الخارجية التي قد يكون لها تأثير ايجابي في مثل هذه القفزات في المبيعات.

فالعام 2011 لم يكن مختلفا في ظروفه الاقتصدية كثيرا عن العام السابق ولم تكن نسبة التضخم او النمو الاقتصادي سببا كافيا في الزيادة المذكورة مما يجعل العامل الداخلي والمتمثل في فاعلية الادارة السبب الرئيسي لهذه الزيادة.

وبما ان القفزات تعد الاستثناء في اداء الشركات فقد عاد معدل نمو المبيعات في الاعوام التالية الي نسب تبدو أقرب للواقعية ومماثلة لكثير من شركات التجزئة.

ويوضح الرسم البياني بالاعلي الأتي :

1- ارتفاع المبيعات سنويا بنسب أعلي من ارتفاع كافة نسب الربحية علي مستوياتها الثلاث (اجمالي الربح، الربح التشغيلي، صافي الربح) وربما يكون ذلك بسبب نسب التضخم المتزايدة عاما بعد أخر.

2- ارتفاع الربح التشغيلي بنسبة أعلي من نسبة ارتفاع اجمالي الربح مما يعكس فاعلية الادارة في التحكم في المصروفات التشغيلية ومحاولة ضغطها بما يزيد من ارباح التشغيلية للشركة.

3- ترتفع نسبة صافي الربح بنسبة متقاربة من ارتفاع نسب الربح التشغيلي بما يعكس عدم تأثير كلا من الاعباء التمويلية ،والايرادات الاخري (بخلاف النشاط الرئيسي) علي نتائج الشركة.

2- (TREND PERCENTAGES)






GROSS PROFIT (اجمالي الربح)

ان التركيز الكبير علي ارتفاع قيمة المبيعات في العام 2011والتي وصلت 37.58% مقارنة بالعام السابق والقفزة الهائلة في نسبة ارتفاع المبيعات للعام 2011 قد اسهمت بشكل واضح في عدم التحكم بشكل أكبر في تكلفة المبيعات التي زادت في العام 2011 بنسبة أكبر من نسبة زيادة المبيعات مما أسهم بشكل مباشر في زيادة نسبة الربح الأجمالي ولكن بنسبة أقل من نسبة زيادة المبيعات.

وقد تكررنفس النموذج للعام التالي 2012 بحيث ان تكلفة المبيعات قد استمرت في الارتفاع بنسبة أكبر من نسبة زيادة المبيعات مما أدي الي زيادة نسبة اجمالي الربح بنسبة اقل من نسبة ارتفاع المبيعات خلال العامين المذكوريين

في خلال العاميين التاليين 2014،2013 تم التركيز بشكل أكبر علي التحكم في تكلفة المبيعات مما أدي الي خفضها بشكل واضح وكان لذلك أثار ايجابية تمثلت في :

اولا: ارتفاع نسبة تكلفة المبيعات مقارنة بالسنة السابقة ولكن بنسبة أقل من ارتفاع نسبة المبيعات

ثانيا:ارتفاع نسبة اجمالي الربح ولكن بنسبة أعلي من ارتفاع نسبة المبيعات

Operating profit (EBIT) أرباح تشغيلية

لقد عكس التحكم في المصروفات البيعية والتسويقية وكذلك المصروفات العمومية والادارية فعالية الادارة في استخدام الرافعة التشغيلية وذلك لعامي 2013 ،2014 علي التوالي حيث زادت نسبة المبيعات بنسبة اعلي من زيادة نسبة اجمالي المصروفات التشغيلية او مقاربة منها مما ادي الي زيادة نسبة الربح التشغيلي بنسبة اعلي من ارتفاع نسبة المبيعات

(NET PROFITصافي الربح)

من الملاحظ أن نسبة زيادة صافي الربح السنوي ترتفع بنسب أعلي من ارتفاع نسبة الربح التشغيلي باستثناء العام 2013 وهو ما يمكن تفسيربعض أسبابه بوضوح في عام 2014 حيث كانت الأسباب الرئيسية زيادة نسبة الايرادات الأخري بنسبة %31 عن العام السابق وانخفاض نسبة تكاليف التمويل بنسبة 29% عن العام السابق.

مما سبق يمكننا استخلاص الأتي :

انه ورغم زيادة نسبة المبيعات للعام 2014 بمعدل أقل من نسب زيادة المبيعات في الأعوام السابقة الا أن كلا من نسب زيادة الربح التشغيلي وصافي الربح قد ارتفعتا بمعدل أعلي من ارتفاع نسبة المبيعات مما يعكس فاعلية الادارة في التحكم في المصروفات التشغيلية وخفض تكلفة المبيعات من خلال فعالية ادارة المخزون وخفض تكاليف التخزين والاستفادة من أنواع الخصم الممنوحة للشركة وبما يوضح فاعلية ادارة الرافعة التشغيلية.

ولكي يمكن الاستمرار في ارتفاع نسب الأرباح سواء التشغيلية او الصافي بمعدلات أعلي من ارتفاع نسب المبيعات فأنه يجب العمل بشكل مستمر علي ضغط التكاليف التشغيلية وهي التي يمكن التحكم بها بشكل كبير من قبل ادارة الشركة عكس تكلفة المبيعات والتي يكون التحكم بها بدرجة أقل من قبل الادارة حيث تتحكم بها عوامل خارجية مثل ارتفاع تكلفة المواد الخام عالميا وتكاليف الشحن والعمالة بالاضافة الي ارتفاع معدل التضخم سواء عالميا او محليا.

وكذلك فأن الايرادات الاخري هي نتيجة لأعمال أخري غير النشاط الرئيسي وقد لاتتكرر أما بالنسبة لكل من تكاليف الاقتراض والزكاة فانها أيضا لاتخضع لتحكم الشركة وعليه فان تاثير الشركة في الجزء المنحصر بين الربح التشغيلي وصافي الربح يعتبر تأثير ضعيف ولايمكن الحكم علي فعالية الادارة من خلاله.

(CASH FLOW FROM OPERATION)النقدية من أنشطة التشغيل

تمثل زيادة النقدية من انشطة التشغيل للعام 2014 والتي وصلت نسبتها الي 36.75% مؤشرا ايجابيا واضحا علي نمو حقيقي للشركة فقدرة الشركة علي زيادة النقدية من انشطة التشغيل عاما بعد عام بالتوازي مع زيادة كل من المبيعات والارباح لهو اقوي المؤشرات علي الاطلاق ليس فقط علي النمو انما ايضا علي فاعلية الادارة وكذلك صلابة الموقف المالي للشركة.

وقد كان الأسباب الرئيسية للزيادة الكبيرة في النقدية من التشغيل للعام 2014 كالأتي :

ارتفاع صافي الربح مقارنة بالعام السابق بنسبة 13.33%

ارتفاع نسبة نسبة الذمم الدائنة بنسبة 16.1% مقارنة بالعام السابق وهو مايعكس ثقة دائني وموردي الشركة في موقف الشركة المالي بما يسمح بزيادة الحد الائتماني الممنوح.

3- (COMPONENT PERCENTAGES)











COGS : SALESتكلفة المبيعات :صافي المبيعات



ان الانخفاض الطفيف في نسبة تكلفة المبيعات كنسبة من صافي المبيعات للعامين2013، 2014 كان له أثر ايجابي تمثل في زيادة كل من نسب اجمالي الربح وكذلك الربح التشغيلي وايضا صافي الربح للأعوام 2013 ، 2014 علي التوالي وذلك نظرا للوزن النسبي الكبير لمبلغ تكلفة المبيعات والذي سيكون لأي انخفاض ولو بسيط به تأثير ايجابي في اجمالي الربح بشكل مباشر وفي الربح التشغيلي وصافي الربح ايضا ولو بدرجة أقل والعكس صحيح .

وان كان العام 2010 والذي كانت فيه النسبة 83.36% هو الأفضل خلال الأعوام الخمس ويمكن اعتباره أساس مقارنة يجب الوصول الي نتيجته أو تحسينها فيما يلي من الفترات المالية .



GROSS PROFIT: SALESنسبة اجمالي الربح :صافي المبيعات



يعد العام 2014 هو الأعلي في نسبة اجمالي الربح مقارنة بالأعوام الثلاثة السابقة حيث حيث وصلت ل 15.56% وفي حالة مقدرة الادارة علي الاستمرار في رفع هذه النسبة من خلال زيادة نسبة المبيعات بنسبة أعلي من زيادة تكلفة المبيعات أو من خلال خفض تكلفة المبيعات مستغلة القدرة التفاوضية لاسم جرير التجاري فسيكون لذلك أثر ايجابي علي نسب الربحية المختلفة.



G&A EXP:SALESنسبة المصروفات العمومية والادارية كنسبة من المبيعات

يوضح الانخفاض التدريجي في نسبة المصروفات العمومية والادارية والذي وصل لنسبة 1.57%في عام 2014 بعد أن كانت نسبتها 1.85%في العام 2010 فعالية ادراة الشركة في التحكم في هذا النوع من المصروف .

وتعد المصروفات التشغيلية والتي تمثل المصروفات العمومية والادارية جزء كبير منها المصروف الاكثر قابلية للتحكم من قبل ادارة الشركة نظرا لضعف تأثير العوامل الخارجية بهذه المصروفات وباستمرار الشركة في خفض هذا المصروف عاما بعد عام سيكون لذلك أثر ايجابي في زيادة قيمة ونسبة الربح التشغيلي بصورة مباشر وكذلك قيمة ونسبة صافي الربح.



SALES EXP:SALES نسبة المصروفات البيعية والتسويقية للمبيعات



انخفضت نسبة المصروفات البيعية والتسويقية الي 1.24%للعام 2014 بعد ان كانت نسبتها 1.66 %للعام 2010

ان الانخفاض التدريجي والمستمر عاما بعد عام في المصروفات البيعية والتسويقية لهو دليل علي فعالية الادارة في ضغط النفقات التي يمكن التحكم بها.

ومما يزيد من قدرة الشركة علي التحكم بهذا النوع من المصروف علي وجه الخصوص هو ربط جزء كبير منها برقم المبيعات بزيادة التكاليف المتغيرة وخفض نسبة التكاليف الثابتة في المصروفات البيعية والتسويقية بما سيربط قيمة ونسبة هذه التكاليف طرديا بقيمة ونسب المبيعات .



OPERATING PROFIT:SALESنسبة الربح التشغيلي للمبيعات



أدي انخفاض النسب الثلاث السابقة في العام 2014 مقارنة بالأعوام السابقة عدا عام 2011 الي زيادة الربح التشغيلي للعام 2014 مقارنة بالثلاث الاعوام السابقة ووهو انعكاس لفاعلية الادارة في رفع الكفاءة التشغيلية بدون تحمل تكاليف اضافية مع ملاحظة أن السبب الرئيسي في أفضلية العام 2010 كان بسبب انخفاض تكلفة المبيعات كنسبة من المبيعات بنسبة تقل عن 1% عن باقي الاعوام .



NET PROFIT:SALESنسبة صافي الربح الي المبيعات

بالاضافة لكل ماسبق فقد أدي ارتفاع نسبة الايرادات الأخري وكذلك انخفاض نسبة التكاليف التمويلية الي أرتفاع نسبة صافي الربح :المبيعات للعام 2014 مقارنة بالأعوام الثلاث السابقة ويعتبر انخفاض التكاليف التمويلية مؤشر ايجابي للمستثمرين ويدل علي توافر سيولة من العمليات التشغيلية تكفي لتغطية الاحتياجات النقدية دون الأعتماد بشكل كبير علي التمويل الخارجي .






تقيس هذه النسبة قدرة الشركة علي مقابلة التزامتها قصيرة الاجل وهي ذات أهمية خاصة لدائني الشركة عند تقييم عملية الائتمان الممنوح ولايعتبر الأنخفاض النسبي للعام 2014 والذي وصلت فيه النسبة 1.46 مؤشرا ايجابيا خاصة أنه الانخفاض للعام الثاني علي التوالي ويعود السبب في ذلك الي ارتفاع اجمالي قيمة الخصوم المتداولة بنسبة 21% عن العام السابق بينما ارتفعت اجمالي قيمة الاصول المتداولة بنسبة اقل وهي 17.5 % فقط وبتحليل بنود المطلوبات المتداولة نجد ان بند الذمم الدائنة كمثال قد ارتفع اجمالي قيمته بنسبة 35% للعام 2014 مقارنة بالعام السابق



هذه هي نفس النسبة السابقة بعد استبعاد كل من المصروفات المقدمة والمخزون من اجمالي قيمة الاصول المتداولة وربما تعكس الزيادة في هذه النسبة للعام 2014 مقارنة بالعام السابق الجهد المبذول لخفض مدة ال