خطاب السيسي في القداس والمولد النبوي

قارن نشطاء وسياسيون علي مواقع التواصل الاجتماعي بين خطاب قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي للمسلمين في المولد النبوي منذ أيام، وبين خطابه اليوم خلال حضوره لقداس عيد الميلاد، حيث يعتبر السيسي أول من يحمل لقب رئيس ولو بالانقلاب يحضر هذا القداس.

وفي الوقت الذي تحدث فيه قائد الانقلاب خلال حديث في المولد النبوي عن ما سببه المسلمين من معاناه للعالم، منتقدًا فكر المسلمين، وقائلًا أن الإسلام به "نصوصًا وأفكارًا مقدسة دينية تعادي الدنيا كلها "، قال السيسي خلال حضوره قداس اليوم في الكنيسة، أن "المصريين علموا العالم الإنسانية والحضارة".!

وأكد نشطاء أن خطاب السيسي في المولد النبوي جرح مشاعر المسلمين، متهمهم بالجهل والتطرف، في حين تحدث عن سماحة المسيحية في القداس.

وزاد الطين بلة قول السيسي للمسلمين :" هذا الفكر الذى تدمر به الأمة نفسها لا بد من التوقف عنده طويلا والثورة عليه".

بينما قال خلال كلمته في القداس إنه كان من الضروري أن يشارك الأخوة الأقباط في احتفالات عيد الميلاد.

وتلك هي المرة الأولى التي يحضر فيها من يحمل لقب "رئيس مصر" ولو بالانقلاب احتفالات الأقباط بقداس عيد الميلاد ، وهو الأمر الذي أحدث تغييرات طارئة في مراسم القداس.

وتلك هي المرة الأولى التي يقطع فيها البابا الصلوات بعد بدئها للترحيب بالسيسي، كما أنها المرة الأولى التي تتوقف فيها المراسم لإلقاء كلمة من شخص اغتصب منصب رئيس الجمهورية.

وأضاف السيسي خلال كلمته التي ألقاها مساء اليوم أثناء مشاركته الأقباط احتفالات قداس عيد الميلاد بالكاتدرائية بالعباسية: أنه يعتذر عن قطع صلوات الأقباط ولكنه كان يرى ضرورة مشاركته في احتفالات عيد الميلاد.

وأوضح أن المسلمين والأقباط يحتفلون بعيد الميلاد، مشيرا إلى أن المصريين أقباط ومسلمين شيء واحد أمام العالم.

وتابع: "مصر علمت على آلاف السنين الحضارة"، مشيرا إلى أن المصريين قادرون على تعليم العالم اليوم أيضا.

واستطرد: "إحنا المصريين نسطر للأمل معنى ونفتح للبشرية طاقة أمل"، موضحا أن المصريين يحبون بعضهم بجد.

واختتم السيسي أنه يتقدم بالتهاني للأقباط بالنيابة عن عموم المصريين قائلاً: "كل سنة وأنتم طيبين".

ورد الأقباط على حضور السيسي بالقول: "بنحبك يا سيسي".