دراسة: الزواحف المنزلية من أسباب الإصابة بالسالمونيلا بين الأطفال

تواصل – رويترز:

أوضحت نتائج دراسة بريطانية جرت في الآونة الأخيرة أن واحداً من بين كل أربعة أطفال تقل أعمارهم عن خمسة أعوام ممن أصيبوا بالسالمونيلا انتقل إليهم المرضُ من زواحف منزلية.

وأوضحت الدراسة أن الأطفال الذين يصابون بعدوى مرتبطة بالزواحف أصغر من أطفال آخرين يصابون بالسالمونيلا وأكثر عرضة لنقلهم للمستشفى ومن المرجح أن تؤثر إصابتهم بشكل كبير على الدم أو المخ.

وقال الطبيب دانييل ميرفي من مستشفى رويال كورنوول في إنجلترا لرويترز عبر البريد الإلكتروني “في منزل يوجد به أطفال صغار وزواحف هناك مبرر قوي للحذر”.

ووفقاً للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها يصاب 1.2 مليون أمريكي بالسالمونيلا كل عام.

وفحص ميرفي وباحث آخر المعلومات المتعلقة بالإصابة بالسالمونيلا بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمسة أعوام في منطقة ساوث ويست في بريطانيا في الفترة من عام 2010 إلى عام 2013 لتحديد ما إذا كان الأطفال خالطوا زواحف مثل السحالي أو الثعابين وما إذا كانوا نقلوا للمستشفى لإصابتهم بالعدوى.

ومن بين 175 حالة جرت دراستها تبين أن 48 طفلاً خالطوا زواحف ونقل نحو نصفهم للمستشفى مقارنة مع الأطفال الذين لم يتصلوا بزواحف وعددهم أقل من نسبة 20 %.

ومتوسط عمر الأطفال الذين أصيبوا بالسالمونيلا وكانوا على اتصال بالزواحف ستة أشهر مقارنة مع عام تقريباً بين الأطفال الذين لم يخالطوا الزواحف.

وكتب الباحثون في 22 ديسمبر في (سجلات الأمراض في الطفولة Archives of Diseases in Childhood) على الإنترنت أن هناك عدداً من السلالات من بكتريا السالمونيلا وأن السلالات المرتبطة بالزواحف تختلف عن تلك المرتبطة بالتسمم الغذائي وهذا قد يفسر الأعراض الأكثر حدة للمرض التي تظهر في حالات الإصابة الناجمة عن مخالطة الزواحف.

وثمانية من الأطفال ومجموعهم 48 طفلاً المصابين بعدوى نتيجة الاتصال بزواحف أصيبوا بعدوى في الدم أو التهاب السحايا أو التهاب القولون. ومقارنة بذلك كان أربعة فقط من 127 حالة لم تتصل بالزواحف يعانون من أعراض حادة