دراسة أمريكية تؤكد: “الخمور” تسبب ضعف المناعة وتؤدي للوفاة

تواصل – وكالات:

تستمر الأبحاث الحديثة في إثبات المخاطر الصحية للخمور والمشروبات الكحولية، حيث كشفت دراسة طبية حديثة أشرف عليها باحثون من جامعة لويولا الأمريكية أن تناول الخمور يساهم في تثبيط عمل الجهاز المناعي لدى الشباب وخلخلته، ويحد من قدرته على حماية الجسم من الأمراض.

وأوضح الباحثون أن الشباب الذين خضعوا للدراسة، وقاموا بتناول كميات صغيرة من الفودكا أصبح جهاز المناعي أكثر ضعفاً بعد مرور ساعات قليلة من تناولها، وهو ما يعد أمراً خطيراً.

ولم تتوقف الأضرار عند هذا الحد، بل ثبت أن تناول المشروبات الكحولية يرفع فرص الإصابة بالإغماء والحروق والجروح وحوادث السيارات والعديد من الحوادث الخطيرة.

وأضاف الباحثون أن الخمور تساهم أيضاً في تثبيط قدرة الجسم على الاستشفاء من الجروح، وهو ما يزيد من كمية الدم التي يفقدها الإنسان، وترتفع فرص إصابته بالعدوى الميكروبية، كما تساهم الخمور في رفع فرص وفاة هؤلاء الأشخاص.

ونشرت هذه النتائج بالمجلة العلمية “Alcohol”، كما نشرت على الموقع الأمريكي “العلم يومياً”.