أعلمه الرمايه كل يوم

بيت جميل كلنا نعرفه ونردده كثيرا فمن القائل وما المناسبة


القائل هو ملك عمان في الزمن الجاهلي
الملك / مالك بن فهم الدوسي الزهراني

ومالك بن فهم كان رجل شريف في قومه يقيم معهم بالسروات في ديار دوس في جبل العرنين
وحدثت مشكله كانت سبب في هجرته الى عمان
وهي اعتداء ابناء اخيه عمرو بن فهم حيث قتلوا كلبة جاره
فلما بلغ مالك الامر قال لا اقيم بدار
يهان فيها جاري
واخذ اهله وماله وغادر المنطقه وتبعه قوم من الازد
فلما نزل بأرض عمان وجدها تحت حكم الفرس
واستنجدوا به اهل عمان لطرد الفرس مقابل توليته الملك عليهم وحصل له ذلك وتوج ملك على عمان وتزوج من اهل عمان
وكان له عشره من الاولاد
أصغرهم سليمه واحبهم اليه
علمه فنون الفروسيه والرمايه حتى بلغ اشده
وكان ابناء مالك يحرسون والدهم بالتناوب كل ليله
ولكن ابناء مالك غاروا من اخيهم الاصغر سليمه
وكادوا له عند والدهم واخبروه
بأن سليمه ينام اثناء حراسته ولا يبالي بذلك حتى دخل الشك في قلب ابيهم
واثناء مناوبة سليمه اراد والده مالك ان يكتشف حقيقه الامر
فأقبل متخفي
وسمع سليمه صوتآ يقترب منه ووجه سهمه اليه ورماه واصابه وهو لا يعلم انه والده
وكانت الاصابه قاتله
وحين علم مالك انه ميت لا محاله
انشد هذه الابيات

الا من مبلغ ابناء فهم
مغلغله عن الرجل العماني

وابلغ منهبا وبني بشير
وسعد اللات والحي المداني

تحيه نازح امسى هواه
بجنح البحر من ارض عمان

فحلوا بالسراه وحل اهلي
بأرض عمان في صرف الزماني

وبالعرنين كنا اهل عز
ملكنا بربرا وقرى معان

جزاه الله من ولد جزاء
سليمه انه سا ما جزاني

أعلمه الرمايه كل يوم
فلما اشتد ساعده رماني
وكم علمته نظم القوافي
فلما قال قافبة .هجاني



والقصيده اطول من ذلك وبعدها مات الملك مالك بن فهم الدوسي
ومن الاشياء العجيبه ان بعض المسميات في القصيده لازالت بهذه الاسماء

ابناء فهم
بني فهم من دوس في برحرح

بني منهب
بطن من دوس في وادي ثروق

بني بشير
لازالوا في بيده والقرى التي تعلوها

سعد اللات
نصف قرى بني عدوان يطلق عليهم الان سعد اللات

الحي المدان

قريه الحميدان من بني عدوان جرى عليها تعديل في النطق واهل النحو يسمون هذا تصحيف

المكان الذي قتلت فيه كلبة جار مالك بن فهم
يسمى الان قريه الكِلِبهْ بمحافظة الاطاولة ،،