سليمان الراجحي واضحيته،،مااجمل عمل الخير لمن تحب

تحدّث سليمان الراجحي قائلاً : من عام 1363 إلى يومنا هذا وأنا أذبح في عيد الأضحى من كل عام أضحيتين ، الأولى عني وعن أهل بيتي ، والثانية عن معلمي سعد المطوع !

فمن هو سعد المطوّع ؟ ولماذا يذبح له الراجحي أضحية كل عام ؟ سعد المطوع هو معلم سليمان الراجحي في الصف الثاني الابتدائي ، والذي أوجب له هذا المعنى الكبير في قلب طالبه أنه أعطاه ريالاً ليكتسي به حين أراد زيارة أمه يوما ما !

تُرى هل كان يعلم سعد المطوع رحمه الله تعالى هذه النهاية التي يحملها له طالبه ؟ أو كان يدور بخلد الطالب تلك الحقبة أن زماناً سيأتي لرد ذلك الجميل ؟! ما أحوج المعلم إلى قراءة هذا المعنى الكبير ! وصغير اليوم هو كبير الغد ، وكم من حُلُم خلّف مثل هذه الذكريات !

د.مشعل الفلاح

كل الردود: 1
1.
10:01:32 2014.11.23 [مكة]
ليته سكت ولم يتكلم
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!