سبحانك ربي اللهم علق قلوبنا بكتابك

الداعية إبراهيم الفلبيني صاحب الصوت الندي والقلب الخاشع 👇

تم ولله الحمد نقل جثمان أخينا الداعية الفلبيني / إبراهيم والذي كان يعمل بمكتب الدعوة بالتنعيم - مكة المكرمة والذي قتل رحمه الله من قبل عصابة في الفلبين اثناء إجازته.

وقد اضطرت عائلته لدفنه بمقابر النصارى لعدم وجود مقابر قريبة للمسلمين ، ولكن الاخوة جزاهم الله خيرا عندما علموا بذلك قاموا بالاتصالات وارسال بعض الدعاة لمنطقته وذلك لاقناع عائلته بنقله لمقابر المسلمين مع التكفل بكافة نفقات نقله عن طريق البحر فجزاهم الله خير الجزاء.

حرك الموضوع بعض الاخوة من زملاءه بالمكتب وتفاعل جميع الاخوة من جميع مكاتب الدعوة بمختلف مناطق المملكة في مجموعات الواتس اب والدعاة في الفلبين ، صورة وفاء مشرفة يا منسوبي مكاتب دعوة الجاليات بالمملكة.

العجيب ، سبحان الله ان الاخوة ذكروا انهم وجدوه كما هو لم يتغير وكان ينحني بين اياديهم كالنائم ، وذلك بعد مرور 11 عشر يوما من وفاته.

ابراهيم رحمه الله ترك اثارا كثيرة في مكاتب متعددة بالمملكة واثنى الاخوة على عمله الدعوي طوال عشرين عاما من الجد والاجتهاد والصدق في الدعوة الى الله.

ارفق لكم بعض الصور:

مكان دفنه بمقابر النصارى


http://i.imgur.com/Rw2Avqf.jpg

تكسير القبر لاستخراج جثمانه

http://i.imgur.com/ENxNdvj.jpg

اثناء نقله بالسيارة

http://i.imgur.com/btZfvRl.jpg

قبل اعادة دفنه

http://i.imgur.com/25ozUTI.jpg


http://i.imgur.com/CDlfseZ.jpg


لاحظوا وجهه رحمه الله بعد 11 يوم من وفاته ، لم يتغير.

من قراءاته رحمه الله

http://www.youtube.com/watch?v=jbiLGwFWCeY&sns=em



اللهم نسألك حسن الخاتمه

كل الردود: 1
1.
00:19:12 2014.10.27 [مكة]
اللهم احسن خاتمتنا و تجاور عن سيئتنا و خطايانا و راحمنا برحمتك ياراحم الراحمين
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!