دراسة: بعض المنومات تزيد من خطر الإصابة بالزهايمر

تواصل – فرانس برس:

حذرت دراسة فرنسية كندية، من أن استخدام بعض المنومات، ومضادات الاكتئاب من عائلة “بينزوديازيبين”، على المدى الطويل، قد يزيد من خطر الإصابة بمرض “الزهايمر” زيادة ملحوظة.

ودرس الباحثون خلال ست سنوات 1796 حالة من هذا المرض، كانت مدرجة في برنامج التأمين الطبي في كندا، وقارنوها بأكثر من 7 آلاف حالة أخرى لأشخاص في صحة جيدة من العمر والجنس عينيهما.

وبينت الدراسة المنشورة على موقع مجلة “بريتيش ميديكل جورنال”: أن تناول الـ”بينزوديازيبين” لأكثر من 3 أشهر، يؤدي إلى ازدياد خطر الإصابة بـ”الزهايمر” بنسبة 51%، ويرتفع هذا الخطر مع ارتفاع مدة تناول هذه العقاقير، وازدياد مفعولها.

وأشار القائمون على هذه الدراسة، من بينهم باحثون من المعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية في فرنسا، ومن جامعة مونتريال، إلى أن نتائجهم “تعزز الشكوك في علاقة مباشرة محتملة” بين الـ”بينزوديازيبين”، و”الزهايمر”. لكن لا يزال ينبغي إثبات هذه العلاقة.

وشدد الباحثون على ضرورة أن تكون هذه العلاجات قصيرة، “وألا تتخطى مدتها الثلاثة أشهر”.

وتتماشى نتائج هذه الدراسة مع التحذيرات التي وجهتها السلطات الصحية في عدة بلدان، من تناول الـ”بينزوديازيبين”، لا سيما في أوساط الأشخاص المتقدمين في السن؛ نظراً لآثارها الجانبية على القدرات الإدراكية