رائحة دخان “شيشة الفواكه” تؤثر نفسيًا على غير المدخنين

تواصل – وكالات:

كشف أخصائي العلاج النفسي الدكتور كريم علي أن استنشاق دخان معسل الفواكه له مفعول خطير على غير المدخنين، مشيرًا إلى أن روائح الدخان المختلفة وخاصة المنبعثة من الشيشة لها تأثير شديد القوة على نفسية غير المدخنين، وقد تحولهم إلى مدخنين شرهين.

وأوضح أن الروائح العطرية المميزة لدخان شيشة الفواكه يعجب بها الكثيرون من غير المدخنين، وتؤكد العديد من التجارب النفسية، وحالات الإدمان المختلفة، أن الروائح المنبعثة من الشيشة خاصة الفواكه منها، تجعل الكثيرين راغبين ومتشوقين لخوض تجربة التدخين، وهو ما يؤثر عليهم بالسلب وربما يحولهم إلى مدخنين شرهين في المستقبل.

وأضاف “الأمر نفسي بحت، فعدم قوة إرادة غير المدخن، تثيره الروائح والمثيرات الخفيفة مهما كانت ضئيلة وغير مؤثرة، ولأن حاسة الشم لديه تكون شديدة القوة وتتحكم في شهيته ومراكز إشباعه في المخ، قد يجعله ذلك راغبا في تجربة التدخين سواء الشيشة أو تدخين السجائر، موضحا أنه إذا اندمج في هذه التجربة المريرة، قد يتحول إلى مدخن شدد الشره، نتيجة ضعف شخصيته وثباته النفسي أمام المغريات، وهو ما يدمر صحته لتحوله المفاجئ من الصحة التامة لمعدلات التدخين الشره القاتل