الحسد

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول



الحسد خلق ذميم ، وصفة وضيعة ، حقيرة
لا تكون إلا في النفس العاجزة ، المهانة
التي تعجز عن فعل الخير ، وتتمني زواله من غيره
حتي يكون العاجز والعامل سواء كما قال تعالي
ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء
فالحسود عدو النعمة متمن زوالها عن المحسود كما زالت عنه هو


فمن كان يحب الله واليوم الآخر فلينتهي عن هذه الصفة إن كانت فيه
وليحذر عقاب الله في الدنيا والآخرة
ومن لم يكن من أهلها فليحمد ربه حمداً كثيرا علي ذلك
فإن الآفة الوضيعة تقتل صاحبها وتهينه وتجعله من السافلين
والحمد لله رب العالمين
__________________

من رضى بقضاء ربه، أرضاه الله بجمال قدره

اللهم انى استغفرك مما زعمت أنى أريد به وجهك الكريم فخالط قلبى منه ما قد علمت

كل الردود: 0
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!