موضوع قراءتة واعجبني مارائكم ؟

ونعود للسؤال الذي بدأنا به :

هل الماضي أجمل من الحاضر؟

سؤال سأله أحد الحضور في مجلس ضم مختلف الأعمار وكنت أسمعه، وقال بالحرف الواحد وتبدو عليه علامات القناعة

بما يقول: الماضي الذي أسمع عنه وأتوقعه وأقرأ ملامح منه ليس أحسن من الحاضر، الماضي فيه الكثير من المعاناة فيه

أشياء مؤلمة ومحزنة وليس كما يصوره البعض.

الماضي فيه جفوة واضحة من الأب أو الأم أو أحد أفراد الأسرة وربما فيه الكثير من الجمود والقسوة، وفيه غياب تام لكلمات

العطف والرقة، فيه جفاف، وفيه المرض والجوع والسطو، وقطع الطريق (الحنشل) والغزو أو التسلط والقوي يأكل الضعيف

والفقر يضرب أطنابه في كل مكان، فلماذا تتغنون به وتحنون إليه .

منقوله

كل الردود: 2
1.
16:21:48 2014.04.18 [مكة]
فعلا كل ماذكرته صحيح وانا كنت استغرب عندما اسمع من يتغنى بالماضى ويصفه لنا وكانه عالم خيالي من المثاليه مع العلم انه كانت توجد بعض الاشياء الجميله والبساطه والتواصل بين الناس وبالنسبه للقسوه تراها طلعت اجيال رائعه في التحمل والعمل والمشصابره بمعنى انه ليس دائماَ ان العطف والرفاهيه هو الافصل بل قد يخرج جيل من الشباب لايعتمد عليه وهذا مشاهد يعني لكل زمن جمال وقبح في بعض الاوجه
2.
09:35:20 2015.01.07 [مكة]
فعلا صحيح ما ذكره وفيه أشياء مشتركه لازالت بين الماضي والحاضر وان اختلفت الطريقه طرح رائع وجميل
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!