اسباب تراجع تدفق راس المال للاقتصادات الناشئة ...!!

دكتور / جمال محمد شحات
محاسب قانوني ومستشار مالي
زميل المعهد الامريكى للمستشارين الماليين
زميل المعهد الامريكى للرقابة الداخلية
Ph.D, MBA, CFC, CFA, CPM, MFM, CICA, CRA

اسباب تراجع تدفق راس المال للاقتصادات الناشئة ...!!

يتعين على صناع السياسات في البلدان المتقدمة والناشئة على حد سواء أن يركزوا على الإخفاقات الأساسية التي تعمل على زعزعة استقرار اقتصاداتهم وعرقلة النمو، بدلاً من محاولة معالجة الأعراض من خلال التلاعب بالسياسة النقدية أو ضوابط رأس المال. وما لم تحظ بالدعم من قِبَل هياكل مؤسسية قوية على كل المستويات، فإن مثل هذه التدابير ستثبت عدم جدواها في إدارة تدفقات رأس المال.
ففى الفترة الاخيرة شهدت الاقتصادات الناشئة تراجعاً مفاجئاً لتدفقات رأس المال. فكانت الدلائل التي أشارت إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي ربما ''يخفض تدريجيا'' من برنامج التيسير الكمي سبباً في دفع المستثمرين إلى الحد من تعرضهم للأسواق الناشئة، الأمر الذي أدى بدوره إلى إضعاف عملات هذه الأسواق بشكل حاد وانحدار أسعار أسهمها. والآن بعد تأجيل الخفض التدريجي عاد رأس المال إلى التدفق في بعض الحالات. ولكن مع تراجع النفوذ وتضاؤل القدرة على التحكم في ما قد يحدث بعد ذلك، فإن الاقتصادات الناشئة لا تزال تناضل في محاولة التوصل إلى الكيفية التي قد تمكنها من حماية نفسها من التأثير المترتب على انعكاس سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.حيث ألمح بنك الاحتياطي الفيدرالي في مستهل الأمر إلى اعتزامه خفض التيسير الكمي تدريجيا، صرخ صناع السياسات في بعض الاقتصادات الناشئة اعتراضا، ولكن المسؤولين في الاقتصادات المتقدمة تجاهلوهم باعتباره نوع من التذمر فقط..
ولكن الانتقادات من جانب صناع السياسات في الأسواق الناشئة لا تعكس موقفاً متضاربا؛ ففي الحالتين كان جوهر شكواهم التقلب. فقد حاولوا بالفعل إقامة الدفاعات ضد تلك التأثيرات والآن يطالبون بنوكهم المركزية بضمان الاستقرار من خلال رفع أسعار الفائدة على القروض القصيرة الأجل على سبيل المثال.
ولكن هذا النهج لا يعالج القضية الأساسية وقد يؤدي الخطأ في تشخيص المشكلة إلى عواقب بعيدة المدى، فهو لن يؤدي إلى الخروج بحلول غير فعّالة فحسب، بل وقد يتسبب أيضاً في إحداث تشوهات شديدة في اقتصادات بعينها والنظام المالي العالمي ككل. ومن أجل تصميم علاجات فعّالة فمن المفيد أن نميز بين ثلاثة أنماط من الإخفاقات التي تعوق عمل الأسواق المالية.
فأولا، هناك إخفاقات السياسات، والتي تحدث عندما تتسبب سياسات الاقتصاد الكلي غير المنضبطة والسياسات التنظيمية المالية غير المتسقة أو غير الفعّالة في ارتفاع مستوى المخاطر المرتبطة بتقلب تدفقات رأس المال.
وثانى تلك الإخفاقات والأكثر إثارة للمشاكل حاليا يرتبط بالمؤسسات الوطنية والدولية. فقد أصبحت السياسة النقدية المحلية أول وآخر خط للدفاع ضد تباطؤ النمو .
واخيرا هناك إخفاقات السوق، التي تحدث على سبيل المثال عندما ينخرط المستثمرون في سلوك القطيع، أو عندما تتضارب المعلومات، أو عندما تشجع بنية الحوافز المقدمة لمديري الاستثمار الإفراط في خوض المجازفات.
.

والسؤال الذى يطرح نفسه ..كيف يعالج صناع السياسات هذه الإخفاقات إذن..!!؟
كان هناك بعض التقدم على المستوى الدولي في ما يتصل بالإصلاحات التنظيمية الرامية إلى معالجة إخفاقات السوق، ولو أن هذه الجهود كانت محدودة بفعل المقاومة العنيدة من جانب المؤسسات المالية.

والحاصل ان المشكلة وتتعقد بفعل عدم كفاية الإطار الحالي للحوكمة العالمية. والواقع المرير هو أنه في ظل الترابط المتزايد بين الأسواق المالية، تخلف تدابير السياسة النقدية التي يتبانها أي من الاقتصادات الرئيسية تأثيرات جانبية دولية. ومن المؤكد أن آليات الحوكمة الفعّالة أو المؤسسات الجديرة بالثقة مطلوبة لمساعدة الأسواق الناشئة على مواجهة هذه التأثيرات.
إن غياب الحكومة الاقتصادية العالمية الفعّالة يخلف تأثيرات بالغة الأهمية على تدفقات رأس المال. ويرى صناع السياسات في الأسواق الناشئة أنهم يفتقرون إلى الموارد اللازمة لإنشاء شبكات الأمان التي من شأنها أن تخفف من تأثير التدفقات المتقلبة. وتتسبب جهودهم لتأمين أنفسهم، ولنقل من خلال تكديس احتياطيات النقد الأجنبي، في ظل استمرار الاختلالات الاقتصادية العالمية.!!.

كل الردود: 2
1.
14:01:47 2013.12.27 [مكة]
http://www.youtube.com/watch?v=fyloKkm4Pqc&feature=c4-overview&list=UUf1VFxzlOEFiWmquJOLkmTw ,i,
2.
14:02:59 2013.12.27 [مكة]
http://www.youtube.com/watch?v=fyloKkm4Pqc&feature=c4-overview&list=UUf1VFxzlOEFiWmquJOLkmTw ,i, ,i, عن تصميم القوائم المالية
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!