ملاهٍ ليلية وسهرات حمراء بدمشق في ظل الحرب

عاجل - ( وكالات ) عندما يسدل الليل ستاره على دمشق ويلجأ قسم من سكانها الى طمأنينة منازلهم خوفا من العنف، يهرب قسم آخر الى الملاهي الليلية، ليرقص على ايقاع الانغام التي تنسيه انه قد يكون ضحية مقبلة للنزاع الدامي.
في أحد الملاهي الليلية في حي الشعلان، يتمايل شبان وشابات على ايقاعات غربية وعربية، في حين يلاعب الساقي زجاجات المشروبات الروحية بمهارة فائقة.
ويقول محمد (25 عاما) الذي يعمل تاجرا للسيارات «آتي الى هنا لتغيير الجو.هنا الفرح.اريد ان اعيش، ولا ارغب في سماع الاخبار السيئة».
على حلبة الرقص، يتفاعل رواد الملهى بحماس مع الايقاع السريع لاغنية مؤيدة للرئيس بشار الاسد، تقول كلماتها «لا تسألني كيف وليش (لماذا)، ما حمانا (لم يحمنا) غير الجيش.حمص ودرعا ودير الزور، ما بدهم (لا تريد) الا الدكتور»، في اشارة الى الاسد الذي تخصص في طب العيون.
وتضيف الاغنية «على العالم أمان ساهر، منحيي العميد ماهر»، في اشارة الى العقيد ماهر شقيق الرئيس السوري، والذي يتولى قيادة الفرقة الرابعة في الجيش، أبرز فرق النخبة التي تتولى حماية دمشق ومحيطها.
ويقول «مودي العربي»، وهو الاسم الفني لمغني راب اقام عامين في المغرب قبل العودة الى دمشق، ان «كل الناس سيموتون يوما ما، لكن الشعب السوري يحب الحياة، والاهم انه يحب ان يكون سعيدا.اذا ارادت أمريكا ضربنا، انا واثق من ان جيشنا سيدافع عنا».
ويضيف هذا الشاب البالغ من العمر 22 عاما «الجميع يأتون الى هنا مع اصدقائهم او صديقتهم الحميمة، لنسيان روتين الاسبوع».
ويقول مدير الملهى بشار (29 عاما) «نبقي ابوابنا مفتوحة حتى الساعة الثانية فجرا، والامور تسير على ما يرام.لكن لا تذكروا اسم الملهى لانني اخاف من استهدافه بذريعة انه لا يجدر بنا ان نحتفل وقت يموت الناس».
في دمشق ما يقارب 12 ملهى مماثلا.ويقول احمد (22 عاما) «غالبا ما ننوع في اماكن السهر، وهذا يعتمد على المكان حيث يرغب اصدقائي في التلاقي. يمكن العثور في بعضها على نوافير من الشامبانيا».
وعلى الرغم من اصوات المدافع وهدير الطائرات الحربية التي تحلق في الاجواء، يجتمع عشية كل خميس، وهو بداية نهاية الاسبوع في سورية، نحو 200 عاشق لرقص السالسا في احد فنادق دمشق، للرقص على انغام الموسيقى الكوبية.
على الحلبة، نحو عشرة ازواج يتدربون تحت الانظار المركزة للمدربين فادي الذي يعمل نهارا مع الامم المتحدة، وميس التي تعمل كمعاونة لمدير شركة اتصالات.
ويؤكد فادي (30 عاما) «نرقص للتخلص من طاقتنا السلبية».
اما ميس (28 عاما)، فتقول ان «السوريين قبل الحرب لم يكونوا نشطين الى هذا الحد.حاليا فهمنا ان الحياة قصيرة ويجب الاستفادة منها».
في دمشق القديمة أجواء مشابهة. فقد تحولت قاعة «الكاريوكي» في فندق «بيك باش» جنة لعشاق الموسيقى العربية وخصوصا الاغنيات السورية

كل الردود: 2
1.
12:17:45 2013.09.19 [مكة]
الله يصلح الأحوال
2.
عضو قديم رقم 188144
10:06:38 2013.09.20 [مكة]
هم الرافضة والعلويين ... الحرب على المسلمين فقط وليت الكاتب كمل الخبر أن اليهود يسهرون معهم بعد ... كلهم إخوان .
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!