لماذا لا يجب شراء ايفون 5s سعة 16 جيجا

لماذا لا يجب أن تشتري آي-فون سعة 16GB؟

نشرت بواسطة: كاتب ضيف بتاريخ 15 سبتمبر 2013 في تحليل و نقاش 161 تعليقات 64

قبل أن تشتري الآي فون الجديد ربما فكرت هل يجب أن أشتري آي فون سعة 16GB أم 32GB أم 64GB؟ ويجيب على هذا السؤال صديقنا “باسل سمعو”

لا أعتقد أنه يجب شراء آي فون سعة 16GB إلا في حالات خاصة لأنه في الحقيقة الآي فون سعة 16GB نستخدم منها فعلياً 13.5GB وال 2.5GB المتبقية هي ملك لنظام أبل وتطبيقاته… ويجب المراعاة بأن كل تطبيق تستخدمه على هاتفك حالياً قد ازداد حجمه منذ السنوات الثلاث الماضية (وقد ذكر هذا في مقال سابق تفصيلاً) وحتى الآن وصلت نسبة هذه الزيادة إلى 75% إن لم تكن 100% في بعض التطبيقات كالألعاب التي تعتمد على الرسوم بشكل أساسي أو بسبب الميزات الإضافية التي توضع في كل تطبيق بعد تحديثه إلى آخر إصدار.



وكمثال على ذلك بعض الألعاب وجدناها تضاعف حجمها لتكون متوافقة مع شاشة ال Retina سابقاً فما بالك الآن بمعالج A7 بمعمارية 64-bit؟ المعالج الجديد يقدم قدرة عالية لتشغيل أقوى أنواع الرسوميات وهذا سيحرر الكثير من القيود من على المطورين ويمنحهم القدرة على تصميم أقوى الألعاب والتي ستكون بأحجام ضخمة بالطبع.

سبب آخر يجعلك تتجنب شراء الآي فون سعة 16GB هو أن نظام iOS 7 ازداد حجمه مقارنة بنظام iOS 6 السابق، وبالطبع سيكون النظام القادم iOS 8 أكبر من iOS 7 في العام القادم وهكذا. أما بالنسبة للصور فالصورة الملتقطة بالآي فون 4 كان حجمها 2 ميجابايت، وتضاعفت إلى 4 ميجا في iPhone 5. أما عن الفيديو فستجد زيادة كبيرة فالآي فون أصبح يصور فيديو 120fps أي تضاعف عدد الصور في الثانية وبالتالي زيادة كبيرة في الحجم. أضف إلى ذلك مكتبة الصوتيات والفيديو في هاتفك -ألا تستمع إلى مقاطع صوتية عن طريق الآي فون خاصة إن كنت خارج المنزل؟ ألا تحتفظ بصور كثيرة على الآي فون أو تلتقط الكثير من الصور باستخدامه؟



ملاحظة أخرى هي أنه عند تحديثك للآي فون إلى نسخة جديدة (فرضاً من 7.0 إلى 7.0.1) عبر الهواء (OTA) فإن الآي فون يطلب أن يكون لديك مساحة 2GB فارغة على الأقل على من أجل التحديث وإلا فلن تتمكن من تحديثه، وعندها لاختصار الوقت سوف تضطر إلى حذف الكثير من التطبيقات أو الفيديوهات أو الصور من أجل توفير المساحة اللازمة لاستكمال عملية التحديث.

لا نقول ان سعة 16GB لايمكن اعتمادها كلياً ولكن نقول أنها للأشخاص الذين لا يستخدمون الألعاب عالية الجودة على هاتفهم ولا يستمعون إلى مقاطع صوتية كثيرة ولا يحتفظون بمقاطع فيديو عليه ولا يلتقطون صوراً كثيرة أو يحتفظون بها على هاتفهم، وبالتالي يمكن اعتمادها للأشخاص الذين تكون استخداماتهم محدودة جداً كالتواصل عبر الهاتف و الرسائل و تصفح الانترنت والبريد، استخدام برامج التواصل الاجتماعي ك Whats app و Viber و facebook ..إلخ أو تعديل الملفات النصية وغيره



عند شرائك لهاتف غالي الثمن كال iPhone 5s هاتف فإنه سيستمر معك لفترة زمنية طويلة (تصل إلى عامين أو أكثر) ف على الأرجح بل وبالتأكيد فإن سعة ال 16GB لن تصمد ولن تكفيك حتى السنة القادمة فحجم التطبيقات لا يزال يتجه نحو الازدياد في كل تحديث.

وفي النهاية القرار الأول والأخير يعود لك

ملاحظات على الهامش :

كانت الشائعات قبل مؤتمر آبل تدور حول نية الشركة بإلغاء سعة ال 16GB في هواتفها و طرح سعة جديدة هي 128GB كما في الآي باد 4 لكن للأسف لم نرى ذلك
الفرق بين سعر ال 16GB و 32GB هو 100 دولار, و فرق 100 دولار أيضاً بين ال 32GB و ال 64GB (في الولايات المتحدة الأمريكية و الدول الأوروبية)
رأي شخصي: الآي فون أصبح من أساسيات حياتي (استخدمه للألعاب والتصفح يومياً وأمتلك مكتبة صوتيات ضخمة لا يمكنني الاستغناء عنها كما احتفظ بمقاطع فيديو كثيرة وأيضاً استخدمه لالتقاط الصور كثيراً فمكتبة الصور لدي تحتوي أكثر من 3000 صورة لذلك سعة 16GB لن تكفيني أبداً)
ما هى السعة التخزينية الحالية لديك؟ وهل تكفي استخدامتك وتنوي هاتفك القادم أن يكون بنفس السعة؟

كل الردود: 2
1.
عضو قديم رقم 311024
01:06:10 2013.09.16 [مكة]
باختصار ماحد راح يشتري الا 16 قيقا علشان يوفر كم ريال وعلشان التقليد الأعمى والوجاهة الاجتماعيه وعلشان شوفو ياناس معي ايفون 5c او ايا كان اسمه باختصار اشتري s4 جالكسي واشتري له ذاكره خارجيه 32 قيقا واريح راسي من الاحتكارات والتعقيد . تحياتي
2.
11:37:42 2013.09.25 [مكة]
السلام عليكم أنا معي فور اس 32 كل شوي مفلل عدد البرامج 260 برنامج أغلب برامجي مشتريها. أضطر شهريا تقريبا انقل الصور ومقاطع الفيديو للكمبيوتر واحتفظ بالتي احتاجها فقط. لذك إذا قررت شراء ايفون جديد مراح اشتري إلا 64 جيجا لأن الجهاز يبقى معي سنتين إلى ثلاث سنوات. مع اني معي جلكسي اس فور - فور جي 16 وذاكرتة الخارجية 64 لكن أرتبطت بالايفون أكثر بسبب برامج مشتريها وأحتاجها ولا استغني عنها. أما الي يطالع بأيدي الناس.. أووووه فلان معه بلاك والله البلاك حلووو ثم راح شرى بلاك. شاف مع فلان آخر نوكيا... أووو والله النوكيا حلو ليه ما خذ ثم راح شرى نوكيا. أو من النوع الي كل ما يطلع جوال جديد يحاول ياخذه قبل الناس ويرى ان الطاؤوس الي مامثله. بعد شهر يلقى بيديه ثلاث إلى اربع أجهزة, ويقرر يبيعها. ويرجع يكرر السينارو مره ثانية. بالعربي المزاجي الي ماهو عارف اش يبي او خلونا نقول الي يحب التجديد. نصيحة لا يدور الغالي. ياخذ 16 ويعلقه برقبته ليراه الجميع ومن ثم ينزل جديد وياخذه وهكذا دواليك. إذا لم يستفد من الجوال على الاقل ياخذه باقل سعر.
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!