الى اين يتجه حال المصريين بعد الانقلاب

كلكم تعرفن عمروموسى الذي بلغ من العمر عتيا وهو ما زال يلهو بعقيدة المصريين مثله مثل المحسوبين بالانقلاب
قرأت في الاخبار (( انتهى اجتماع مغلق يضم عمرو موسي مع البابا تواضروس وتم الاتفاق على إلغاء المادة الثانية من الدستور التي تنص علي أن دين الدولة الإسلام.!! )) نعم عمرو موسى يريد الغاء كلمة اسلام عن المصريين وماذا بعد
ايها الخادم لامريكا وروسيا واسرائيل ............................ اللهم نسألك حسن الخاتمة