العلاج الطبيعي لياقة بدنية عالية لجميع الأعمار

الرياض-عبدالله الحسني

يتوحد اختصاصيو العلاج الطبيعي في العالم أجمع في الثامن من سبتمبر من كل عام للتوعية عن العلاج الطبيعي ودوره في بناء مجتمع نشيط وصحي. وفي هذا العام تتمحور الرسالة العالمية للعلاج الطبيعي حول الدور الهام الذي يقوم به اختصاصيو العلاج الطبيعي لمساعدة الأفراد في أي مرحلة عمرية كانت أن يكونوا أعضاء أصحاء وفاعلين في مجتمعاتهم.

العبدالوهاب:الفعالية فرصة لجميع القطاعات لنشر الوعي الصحي قبل الإصابة بالمرض
في كل عام يساعد اختصاصيو العلاج الطبيعي الملايين من البشر حول العالم للوقاية والتغلب على المشاكل الصحية التي تتعرض لها العضلات والعظام والمفاصل وكذلك الأمراض العديدة غير المعدية، مثل أمراض القلب، الجلطة الدماغية، السكري، أمراض التنفس، والسرطان. يعملون يدا بيد مع الأفراد بتعليمهم وتدريبهم على التمارين الآمنة والمناسبة لحاجاتهم الصحية.

وقد بينت الدراسات الحديثة أن الأفراد المسنين النشيطين الذين يمارسون النشاط البدني المناسب، أظهروا تحسنا ملحوظا في التوازن، القوة، التوافق العصبي العضلي، التحكم الحركي، المرونة، ضغط الدم، واللياقة والقدرة على التحمل.

د.مارلين:اختصاصيو العلاج الطبيعي يسهمون في تعزيز النشاط البدني السليم
وفي المقابل بينت الدراسات كذلك أن الأطفال الذين يمارسون النشاط البدني المناسب يظهرون انخفاضا في السمنة، وفي المشاكل الصحية في المفاصل والعظام والعضلات التي يمكن أن يتعرض لها الأطفال بعد البلوغ.ولهذا السبب أطلق الاتحاد العالمي للعلاج الطبيعي شعار "لياقة بدنية للمستقبل" للاحتفال باليوم العالمي للعلاج الطبيعي.

وتقول رئيسة الاتحاد العالمي للعلاج الطبيعي الدكتورة مارلين مافيت أن اختصاصي العلاج الطبيعي وما لديه من علم ومعرفة متخصصة في مجاله، يستطيع أن يساعد جميع الأطفال والبالغين والمسنين على ممارسة النشاط البدني السليم. حيث إن "اختصاصي العلاج الطبيعي يستطيع أن يساعد جميع تلك الفئات في التغلب على الصعوبات التي قد تحد من قدرتهم على الحركة وتمنعهم من ممارسة النشاط البدني المناسب". وتقول كذلك "ان النشاط البدني لا يعني صحة أفضل للأفراد فحسب، بل سعادة وفعالية أكبر للفرد صغيرا كان أم كبيرا. لقد حان الوقت الذي نكون فيه جميعا لائقين بدنيا للمستقبل".أكد رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للعلاج الطبيعي البروفيسور سامي بن صالح العبدالوهاب أن إقامة اليوم العالمي للعلاج الطبيعي يعتبر فرصة لجميع القطاعات الصحية في نشر الوعي الصحي قبل الإصابة بالمرض حيث أثبتت الدراسات العلمية العالمية أن النشاط البدني الوقائي تحت إشراف اختصاصي العلاج الطبيعي يقلل خطر الإصابة بالذبحة الصدرية والجلطة الدماغية والسكري والسمنة وسرطان القولون وسرطان الثدي.

ولفت العبدالوهاب إلى أن اختصاصيي العلاج الطبيعي يعملون في جميع القطاعات التي تقدم خدمات صحية ويشمل ذلك مستشفيات القطاع الخاص،المراكز الرياضية،مراكز التعليم والبحوث، مراكز العناية الصحية،وغيرها من القطاعات وأضاف:تقوم الجمعيات العلمية في العلاج الطبيعي سنوياً في جميع دول العالم بتنظيم معارض ولقاءات علمية ومعرفية تثقيفية للمجتمع والمختصين في اليوم العالمي للعلاج الطبيعي الذي يصادف الثامن من سبتمبر من كل سنة.

وبين البروفيسور العبدالوهاب أن الجمعية السعودية للعلاج الطبيعي تشارك منذ سنوات في هذا الحدث لتؤكد للمجتمع على أهمية العلاج الطبيعي في الوقاية والعلاج والتأهيل من العديد من الأمراض الشائعة مثل أمراض السكري والقلب والمفاصل والتنفس والأعصاب وصحة المرأة وغيرها ولزيادة وعي المجتمع بكيفية الحفاظ على الصحة والحركة والاستقلالية وتخفيف مضاعفات العجز وإصابات العمل والرياضة وآثار الشيخوخة.

ة
وختم رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للعلاج الطبيعي حديثه بالتأكيد على أن الهدف هو توعية المجتمع بأهمية الحركة في حياتهم اليومية والتقليل من الاعتماد على وسائل الراحة التي تعتبر عاملا أساسيا في ظهور العديد من المشاكل الصحية المتعلقة بالجهاز العصبي والحركي مبيناً أنه سوف تنظم الجمعية مجموعة الأنشطة التثقيفية في المجمعات التجارية وبالشراكة مع بعض المستشفيات وفي الصحف وفي التلفزيون.

معلومات أساسية حول العلاج الطبيعي

•اختصاصيو العلاج الطبيعي هم خبراء في تطوير والحفاظ على قدرة الناس على الحركة والعمل في جميع مراحل حياتهم. من خلال فهمهم لكيفية حركة الجسم ومسببات مشاكل الحركة، يستطيع الاختصاصيون تعزيز الصحة، وتحسين الحركة بشكل مستقل. كما يستطيع اختصاصيو العلاج الطبيعي تشخيص المشاكل التي يسببها الألم ، والمرض والعجز وإصابات العمل والرياضة واَثار الشيخوخة والخمول وتقديم العلاج المناسب لهذه المشاكل.

يتم تعليم اختصاصيي العلاج الطبيعي على مدى عدة سنوات، مما يعطيهم معرفة تامة عن أجهزة الجسم والمهارات اللازمة لعلاج مجموعة واسعة من المشاكل الصحية. هذا التعليم يكون عادة على المستوى الجامعي، وفي مستوى يسمح للاختصاصيين بالممارسة بشكل مستقل. كما أن التعليم المستمر يضمن بقاء الاختصاصي على اتصال بأحدث التطورات في مجال العلاج الطبيعي وتطبيقاته. ويشارك العديد من اختصاصيي العلاج الطبيعي في مجال البحث بأنفسهم.

•معلومات أكثر تفصيلا حول دور اختصاصيي العلاج الطبيعي موجودة على موقع الاتحاد العالمي للعلاج الطبيعي www.wcpt.org/policy/ps-descriptionPT.

•حول تأثير العلاج الطبيعي

كتيب الهيئة العالمية للعلاج الطبيعي متوفر على الانترنت مزود بحقائق، ونتائج بحوث وإحصاءات ومقالات علمية تدل على الدور الذي يقوم به اختصاصيو العلاج الطبيعي: www.wcpt.org/wptday-clinical-resources.

•حول اليوم العالمي للعلاج الطبيعي

يعقد اليوم العالمي للعلاج الطبيعي في 8 سبتمبر من كل عام، وهو فرصة لاختصاصيي العلاج الطبيعي في جميع أنحاءالعالم لزيادة الوعي حول دورهم المهم في الحفاظ على الصحة والحركة والاستقلالية لدى الأشخاص، تم تأسيس هذا اليوم عن طريق الاتحاد العالمي للعلاج الطبيعي في عام 1996، ويصادف التاريخ الذي تأسست فيه عام 1951.

•حول الاتحاد العالمي للعلاج الطبيعي.

الاتحاد العالمي للعلاج الطبيعي هيئة مهنية عالمية وتمثل أكثر من 350,000 اختصاصي علاج طبيعي من أعضاء المنظماتفي 106بلدان.

•لمزيد من المعلومات: www.wcpt.org.

•الجمعية السعودية للعلاج الطبيعي هي عضو فعال في الاتحاد العالمي للعلاج الطبيعي منذ العام 2003م

تشارك الجمعية السعودية للعلاج الطبيعي باليوم العالمي للعلاج الطبيعي بشكل سنوي، لنشر الوعي عن العلاج الطبيعي ودوره في تعزيز الصحة في المجتمع المحلي.


http://www.alriyadh.com/2013/09/07/article865570.html