النجيمي": أطالب بتخصيص مكافآت لربات البيوت السعوديات.. و"حافز" فاشل

عبير الرجباني- سبق- الرياض: طالب عضو مجمع الفقه الإسلامي الدولي الدكتور محمد النجيمي، بتخصيص مكافآت لربات البيوت السعوديات، وقال إن المرأة في الكويت تأخذ مرتباً شهرياً، وكذلك في فرنسا، على خدمتها لبيتها وأطفالها, وأيضاً يصرفون حليب الأطفال والحفاظات مجاناً لهم, فلماذا لا نساوي ربات البيوت في السعودية بمثيلاتهن في الكويت وفرنسا، واستغرب من المسؤولين الحاليين الذين درسوا في الغرب لماذا لا يأتون بمثل هذه البرامج؟!

وقال "النجيمي" على وزارة الشؤون الاجتماعية مراجعة مخصصات المستفيدين من خدماتها, فالشخص الذي يأخذ 840 أو 860 لا تكفي لاحتياجاته الرئيسية.

وأشار إلى أن برنامج "حافز" فاشل ولا فائدة منه, متسائلاً: لماذا لا يُصرف للعاطل راتب حتى يجد وظيفة تناسبه؟ كما ما هو معمول به في الدول الغربية.

جاء ذلك في حلقة برنامج "حراك" الذي يبث عبر قناة فور شباب، ويقدمه الإعلامي عبدالعزيز قاسم، واستضاف فيه كلاً من الدكتور علي الخبتي وكيل وزارة التربية والتعليم سابقا، وعصام الزامل الخبير الاقتصادي، وعقل الباهلي الناشط الوطني، والدكتور محمد النجيمي عضو مجمع الفقه الإسلامي.

وأكد د. محمد النجيمي أنه لا فائدة من زيادة الراتب مع فشل الرقابة على التجار وضبط الأسعار, وأضاف قائلاً: عدم ضبط الأسعار يعود لثلاثة أسباب، هي: الرقابة من وزارة التجارة نفسها، وليس من وزارة أخرى، وهذه مشكلة, قلة المراقبين, والتجار الرئيسيون محصورون ومحتكرون السلع والبضائع.

موضحاً أنه في دراسة للدكتور يوسف القرضاوي أكد فيها أن ست دول خليجية زكاواتها تفوق 150 ملياراً, وأضاف قائلاً: "انظروا لو أخرجوها واستفدنا منها, فكم ستحل من المشاكل؟".

وانتقد النجيمي آلية وزارة التجارة في مراقبة أرصدة التجار وجلب الزكاة، معتبراً أنها طريقة قديمة، وقد عفا عليها الزمن.

ومن جهته، اعترض الدكتور علي الخبتي على المطالبة بزيادة الرواتب، مؤكداً أن الزيادة ليست حلاً، واعتبر أن هناك مشكلة وضغطاً ناجماً عن التضخم، مما أثر على دخل المواطن، ولكن زيادة الراتب ليست حلاً.

واقترح الدكتور "الخبتي" بعض الحلول لمواجهة موجة الغلاء قائلاً: الحلول التي أراها:

1- دعم الإسكان، فهو يستهلك من 30 – 40% من دخل المواطن، وهو المرحلة الأهم.

2- التأمين الطبي، فهو أوفر حتى للدولة, وتتفرغ وزارة الصحة بالمراقبة والجودة, فالفرق كبير بين المستشفيات الخاصة والحكومية, ويجب التعجيل بخصخصة هذه المستشفيات وإعطاء المواطنين بطاقات التأمين الطبي.

3- دعم السلع الاستهلاكية أو عمل جمعيات، كالمعمول بها في بعض الدول, فهذا يوفر جزءاً من الراتب، وأفضل من إعطاء المواطن "كاش" في ظل عدم ضبط الأسعار وعدم مراقبتها.

4- دعم النقل العام.

وقال "الخبتي": هذه الحلول أفضل من زيادة الراتب, كذلك نبدأ بعلاج الأقل دخلاً، كالذين يقل دخلهم الشهري عن 2000 أو 3000 ريال, وكذلك المتقاعدين، ومن هم في الضمان الاجتماعي، وهكذا, فلننطلق من هذه الشرائح لحل هذه الأزمة.

وأوضح أن توقيت الهاشتاج في شهر رمضان وقبل العيد يدل على سوء النية, فهو جاء في وقت يدغدغ مشاعر الناس.

وأضاف قائلاً: "سامح الله الذين هاجموني في شخصي ووضعوا (هاشتاج) باسمي بسبب موقفي, وهذا يدل على أننا في مشكلة حقيقية لتقبل الآراء المختلفة والحوار البناء".

وطالب "الخبتي" وزير الإسكان بأن يُعجل في تنفيذ أمر خادم الحرمين الشريفين بتوفير 500 ألف وحدة سكنية, ويبدأ بإعطاء الشرائح الأحوج.

وانتقد بقاء "مكافأة" على ما هي عليه منذ سنوات طويلة، وقال : الطالب الذي لا يزال يأخذ ألف ريال شهرياً كمكافأة منذ ثلاثين سنة تقريباً ولم يطرأ عليها أي تحسين, فالأولى أن يُنظر في وضعه, فهي لا تفي حاجات الطالب من شراء الكتب أو توفير المسكن أو غيرها من احتياجات الجامعة.

مؤكداً أن مبالغ الزكاة في السعودية مبالغ ضخمة فـ"لو أُخذت الزكاوات من أصحابها لقضينا على مشكلة المبالغ الزهيدة التي يأخذها مستحقو الضمان".

من جهته، أوضح عصام الزامل أنه ضد التشكيك في توقيت الحملة أو التشكيك في دوافع الناس ما يُنتج ردة فعل مضادة.

وأضاف قائلاً في مداخلته الهاتفية: الراتب ما يكفي الحاجة، صحيح مائة بالمائة, فالمواطن العادي يرى أن زيادة الراتب هي الحل, لكن لو حصل ذلك لشعر أن الراتب أيضاً لا يكفي بعد سنة أو سنتين نتيجة للتضخم الناتج.

ومن جهة أخرى، أشار عقل الباهلي إلى أن مَن يقول إن صاحب الهاشتاج ومن تفاعل معه هم أصحاب الفتنة, "أقول إنه هو الفتنة, وهو الذي يضلل ولي الأمر ويصرف نظره عن معرفة هموم الشارع".

وأضاف "الباهلي": "تويتر هو الباب المفتوح الآن ما دام ما فيه برلمان منتخب".

وقال "الباهلي": الراتب ما يكفي الحاجة لأن "بيت مال السعوديين" حق لكل موظف أو سائق أو مزارع.. فهذا حق لهم وليس منة وفضلاً لأحد، كما يحصل في الإسكان وغيره.

وأكد أن المتقاعدين يعيشون الآن في أسوأ حالاتهم بسبب ضيق ذات اليد، وكذلك مستحقو الضمان الاجتماعي, وحتى الجانب الإصلاحي في هذا المجال بطيء جداً وبيروقراطي.

وأضاف "الباهلي" قائلاً: "في هذا البلد الذين لهم مصالح شخصية يقضونها خلال أيام، بينما مصالح الناس والطلاب تمضي في أشهر، ولم تحل قضاياهم، فانظر إلى أبنائهم يُبتعثون خلال أيام بسيطة، وغيرهم تمضي الأشهر ولم تنته إجراءاته من البيروقراطية".

المصدر: سبق

كل الردود: 5
1.
13:38:57 2013.09.01 [مكة]
لان الي درسو بالخارج جو في راسهم هل فكره ولكن بعد الفساد وبيع ذمتهم نسو كل ماتعلموه لكن الله يجزاه خير الشيخ
2.
عضو قديم رقم 282899
02:56:01 2013.09.02 [مكة]
جزاه الله خيرا .. وان شاء الله يصل صوته
3.
عضو قديم رقم 345989
21:19:38 2013.10.23 [مكة]
الله يجزاه خير له موقف معاي بمطار الرياض ... راحت علي الرحلة وقالوا لازم تدفع 100 ريال عشانك ماتصلت . أقلب بالمخابي والجيوب مالقيت معي فلوس ... قال أنا ادفعها عنك ... والله كانه دافع لي 100 الف .. الله يبيض وجهة وأخذت رقمه واتصلت عليه عشان أحول الميه قال مسمحك ...قلت لا ياشيخ ...قال دامك صامل تبرع فيها .. على العموم الموقف بسيط بالنسبة للبعض لكن لي كبير . الله يبيض وجهة وجزاه خير
4.
عضو قديم رقم 88021
05:25:46 2013.10.24 [مكة]
مثل هذا المفروض يكون رئيس مجل الشورا...ومستشار خاص للملك وواجهه للملكه.. الله يرحم الحال
5.
23:40:37 2013.10.24 [مكة]
هذا الكلام السنع , الله يجزاة خير
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!