أصحاب المكتبات الكبيرة يطالبون بإيقاف محلات «أبو ريالين» من بيع القرطاسية

بحجة تقليد الماركات والغش التجاري وتكبيدهم خسائر كبيرة
الرفع للجهات المختصة بإيقاف محلات «أبو ريالين» من بيع القرطاسية

عبد الرحيم بن حسن (المدينة المنورة)

كشفت مصادر مطلعة أن عددا من كبار التجار المتخصصين في بيع الأدوات القرطاسية تقدموا بطلب رسمي إلى الجهات المختصة يتضمن منع ما يعرف بـ «محلات أبو ريالين» من بيع الأدوات القرطاسية وبخاصة في أوقات المواسم التي تصادف عادة بدء موعد الدراسة.
وأكدوا في طلبهم على أن تلك المحلات بدأت في بيع ماركات مقلدة لماركات شهيرة تباع في المحلات المتخصصة ببيع القرطاسية الأمر الذي كبدهم خسائر كبيرة. ومن جانبه أوضح عضو اللجنة التجارية الوطنية التابعة لمجلس الغرف السعودية محمود رشوان أن هناك مطالبات تجارية مطروحة تقضي بضرورة منع «محلات أبو ريالين» من بيع المستلزمات القرطاسية مستندين في ذلك على ضرورة أن يكون السجل التجاري متطابقا مع نوعية النشاط التجاري المسجل فيه. وقال في تصريح خاص لـ «عكاظ»: مع الأسف هناك مشكلة في الماركات المقلدة التي تباع في محلات أبو ريالين، الأمر الذي جعلها تنافس المكتبات والقرطاسيات المعروفة مما جعلها تتكبد خسائر في السنوات الماضية.
وعن ما إذا كان ذلك يساعد أصحاب الدخول المحدودة والمتدنية، قال رشوان الذي يشغل عضوية مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة المدينة المنورة: عرض ماركات مقلدة لماركات شهيرة يدخل ضمن المخالفات الصريحة التي تتضمن الغش التجاري، ويقع ضحيتها المستهلك الذي يكون عادة من ذوي الدخل المحدود عندما يعتقد أن سعر هذه الماركة مناسب فيشتريه دون أن يدرك أنها مقلدة وبعد فترة من الزمن تصاب بعطب فيخسر قيمة ما دفعه لأن مثل هذه البضائع لا يكون عليها ضمان.
ومضى يقول: من يريد أن يراعي مسألة ذوي الدخل المحدود عليه أن يحدد منتجات ذات تكلفة أقل، فيقوم باستيرادها، ويحمل المنتج اسم الجهة المصنعة له دون تزييف وتعرض بأسعار قليلة، مع الأخذ في الاعتبار أن تكون تلك المنتجات مطابقة للمواصفات والمقاييس السعودية حتى لا تصاب بالضرر في وقت قصير ولا تتسبب في خسائر مالية للمستهلكين.
رشوان الذي يرأس اللجنة التجارية في غرفة المدينة المنورة أوضح بأن تجار القرطاسية وضعوا في اعتبارهم بأن بداية العام الدارسي الجديد لن تكون في قمة أوجها بسبب بدء العام الدارسي قبل موعد استلام رواتب الكثيرين من أولياء الأمور الذين صرفوا معظم أموالهم في العيد المتزامن مع إجازة نهاية العام الدراسي. وقال: بحسب التقديرات الأولية فإن السوق سيصبح في قوة عطائه بعد مرور أسبوع تقريبا من بدء العام الدراسي الجديد.

المصدر جريدة عكاظ:
http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20...0819629181.htm

كل الردود: 6
1.
01:30:19 2013.08.30 [مكة]
اعوذ بالله من الحسد لهالدرجه! "يالطييف
2.
01:38:34 2013.08.30 [مكة]
المفروض لازم يكون قانون للبيع والشراء .. بصراحة الوضع ما يحتمل والاسعار نار وكل تاجر يلعب على كيفه ... وين الرقابة ومحاربة الغش التجاري ؟؟؟؟
3.
عضو قديم رقم 299977
05:05:37 2013.08.30 [مكة]
قال رشوان (ويقع ضحيتها المستهلك الذي يكون عادة من ذوي الدخل المحدود عندما يعتقد أن سعر هذه الماركة مناسب فيشتريه دون أن يدرك أنها مقلدة وبعد فترة من الزمن تصاب بعطب فيخسر قيمة ما دفعه لأن مثل هذه البضائع لا يكون عليها ضمان.) على اساس ان المواطن مغفل وغير مدرك انه يشتري تقليد !!!! ورشوان هو الوحيد اللي فاهم ان الماركه مغشوشه وقلبه على المواطن الغير مدرك لا يخرب قلمه الرصاص والبرايه والدفتر بعد فترة من الزمن !! مدري بصراحه الى متى السكوت عن هذا الوضع المزري والسعي الى رفع الاسعار بكل الطرق !
4.
10:03:00 2013.08.30 [مكة]
بردوق أعجبني تحليلك هههههههههه
5.
عضو قديم رقم 250387
10:49:44 2013.08.30 [مكة]
الله ياخذكم يا شيخ الحين انتم تسعون لصالح الشعب والا ضده اذا منعت ابو ريالين من البيع بتجبرنا نروح للمكتبات الكبيره ،،. حسده هالتجار مايبون الناس تاخذ الرخيص والزين اصلا ما يمديهم يسوون شي الشعب شرا وخلص هههههههههههههههههه وراحو فيها التجار
6.
17:58:25 2013.08.30 [مكة]
يبون يأكلون الناس بالغلي الا الله يقوي اهل التخفيضات وجودهم من صالح المواطن الضعيف
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!