الكفار وتهنئتهم لنا والعكس - رؤيا خاصة -

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني واخواتي
كل عام وانتم بخير ومن العايدين الفايزين


في البداية أحب ان اوضح بعض الامور حول الموضوع الذي سوف اتناوله معكم اليوم ونتناقش به ك أخوة
دائماً وابداً مايحثنا ديننا الحنيف على التيسير وبأن الدين يُسر لا عسر .. وأن من اهم صفات الدين الاسلامي الحنيف
هي الرحمة والسماحه
وبنفس الوقت .. نؤمن جميعاً بأنه لن ترضى عنا اليهود والنصارى حتى نتبع ملتهم .. كما قال تعالى ..

وقد سمعت من عدد المشائخ من قبل بانه لا يجوز تهنئة الغير مسلم بأعيادهم أو مناسباتهم الدينية بأي شكل من الاشكال ... وأن هذا الأمر منهي عنه ..

ولكن ...

ما لمسته منهم واكاد اجزم بأنهم بشكل كامل ( من اتعامل معهم ) من مسيحين مثلاً ..
بأنهم يحترمون ديننا .. ويحترمون الزمالة التي بيننا وبينهم
ف ما شاهدته وشهدته عليهم مثلاً في شهر رمضان المبارك .. بأنهم لا يأكلون نهائياً ولا يدخنون ولا يشربون الماء
اما اي مسلم ... ليس خوفاً من القانون أو العقوبة .. ولكن " إحتراماً " لشعيرة دينية تُخصنا .. وإحتراماً للوضع الذي نكون به وليس فقط في المأكل والمشرب .. ولكن ايضاً لمسنا حرصهم على
تأدية العمل المجهد والمتعب بدلاً عنك .. بكل طواعية .. وتعاون .. بل احياناً يكون " العمل " كثير ومتعب ومجهد
ولكن يؤدونه بكل تفاني .. حتى لا تتعب وان صائم ..
هذا ما لمسته منهم في كل السنوات الماضية .. وهذا العام ..

" قد يتسآل احدكم لماذا الآن فقط وضعت الموضوع وتنبش به .. ؟؟ "
الإجابة في السياق القادم ..

ومنذ أن اُعلن عن دخول عبد الفطر المبارك .. بادروا بالتهنأة والمباركة لجميع زملائهم المسلمين ..
وكانوا يتشاركون معنا شرب القهوة واكل التمر .. واول ما يقابلون احد الموظفين يبادرون ب إلقاء التحية عليه
وترافقها كلمة " happy Eid " و " Eid Mubark " ..

والإجابة على السؤال :
أنه لدينا زملاء في العمل من " الشيعة " لا يهنأون بالعيد ولا يقبلون التهنئة كونهم كانوا " صيام " في اول ايام العيد
حيث أنهم أكملوا عدة رمضان 30 يوماً " حسب مراجعهم الشيعية "
وكنا حين نبادر بالتهنئة كان ردهم .. " لسه بكرة العيد " ... ؟؟

طبعاً ..
سبب الموضوع ,, ان البعض يقول بأن الشيعة مسلمين .. واخوان لنا .. وإختلافنا مذهبي فقط .. في حين انني ارى ان الاختلاف معهم عقائدي بشكل كامل .. وبنفس الوقت نكون مطالين بالتعايش معهم .. وإحترامهم .. وأن لا نزدري ديانتهم
في الوقت ذاتة .. عندما نهنئ احد " المسيحين " ب أعيادهم .. ومناسباتهم الدينية
نجد الإعتراض من البعض .. حيث انه لا مباركات بيننا .. ولا اخوة ولا زمالة ولا صداقة ... :(

قد لا اكون " ضليع " بأمور الدين .. ولكن ما اعرفه أن ديننا دين رحمة ومودة ودين يسر لا عسر ..
بالعكس .. ديننا يحثنا على السلام والتعايش وإحترام الآخرين .. خاصة عندما نرى منهم ما يسر قلوبنا من إحترام لمعتقداتنا الدينية وإحترام كامل لشعائرنا ...



وللموضوع بقية .. عند بدأ النقاش بيننا ك اخوان واعضاء في الموقع ..

كل الردود: 3
1.
عضو قديم رقم 11645
02:57:32 2013.08.12 [مكة]
أخى، يبدو لى و الله أعلم أنك تقصد قول رؤيه.
2.
07:34:21 2013.08.12 [مكة]
الأعياد المبنية على عقائد باطلة لا يجوز التهنئة بها بصرف النظر عن دين المحتفل وعقيدته
3.
17:41:00 2013.08.12 [مكة]
1. بقلم: kayooh صح عليك .. اخطأت في كتابة الكلمة 2. بقلم: shddad صحيح كلامك .. ولكن .. ابيك تتدبر ما كتبته في الاعلى حول التفاعل مع اعيادك والتي وان نظرنا بمنظورهم لنا .. نجد أنهم يرون انهم على عقيدة صحيحة واننا على عقيدة خطأ ..
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!