كل الخير لمن قرأها ونشرها

‏‏‏اقرا المقالة مرتين بتروي من أروع ما كتب الشيخ الطنطاوي رحمه الله :

( نفسك ) عالم عجيب !
يتبدل كل لحظة و يتغير
ولا يستقر على حال
تحب المرء فتراه ملكاً
ثم تكرهه فتُبصره شيطاناً
و ما كان ملكاً ولا كان شيطاناً
و ما تبدّل !
و لكن تبدلت ( حالة نفسك )
و تكون في مسرة
فَ ترى الدنيا ضاحكة
ثم تراها و أنت في كدر ،
باكية قد فرغت في سواد الحداد
ما ضحكت الدنيا قطّ ولا بكت !
و لكن كنت أنت :
( الضاحك الباكي )

مسكين جداً أنت
" حين تظن أن الكُره يجعلك أقوى "
وأن الحقد يجعلك اذكى
وأن القسوة والجفاف هي ما تجعلك
إنساناً محترماً !

تعلّم أن تضحك مع من معك
وأن تشاركه ألمه ومعاناته
عش معه وتعايش به عش كبيراً ،
وتعلم أن تحتوي كل من يمر بك
ولاتصرخ عندما يتأخر صديقك
ولاتجزع حين تفقد شيئاً يخصك
تذكر أن كل شيء قد كان في
لوحة القدر قبل أن تكون
شخصاً من بين ملايين البشر !



ان خسرت شيئاً :
فتذكر انك قد ربحت أشياء
وان فاتك موعد :
فتذكر انك قد تلحق موعداً آخر !
مهما كان الألم مريراً
ومهما كان القادم مجهولاً
افتح عينيك للأحلام والطموح
فغداً يوم جديد



‏من جهاز الـ iPhone الخاص بي

كل الردود: 0
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!