الجيش الحر يدمر 90 دبابة لقوات النظام بسلاح نوعي جديد

أكد "الجيش السوري الحر" أنه تمكن في الفترة الأخيرة من تدمير أكثر من 90 دبابة تابعة لقوات الأسد بواسطة سلاح نوعي جديد تلقاه الجيش من دول عربية، وأن الأسلحة هذه سوف تحدث تغييراً في خارطة جبهة القتال خصوصاً في حمص في الأسابيع المقبلة، في الوقت الذي يواصل الثوار مواجهة محاولات تحالف قوات الأسد ـ "حزب الله" لكسر مقاومتهم في هذه المدينة.
وقال رئيس هيئة الأركان العام بـ"الجيش السوري الحر" اللواء سليم إدريس، لقناة "العربية الحدث"، أمس إن المعارضة حصلت على سلاح نوعي في الفترة الأخيرة تمكنت به من تدمير أكثر من 90 دبابة للنظام السوري، وأنه يأمل في الحصول على كميات أكبر من السلاح المذكور الذي لم يكشف عن تفاصيله.
وأوضح أن ضغوطاً شديدة تتعرض لها المعارضة السورية من جانب النظام على جبهة دمشق وريفها، وجبهة حمص.
وأكد إدريس أن "الجيش السوري الحر" يبذل قصارى جهده لتوفير الأسلحة والذخائر، ولكن سيطرة النظام على العديد من الطرقات تؤخر عمليات الإمداد، مشدداً على ضرورة تنفيذ خطط من خلال المجالس العسكرية والجبهات لفك الحصار عن طرق الإمداد.
وأشار إلى أن عملية تزويد المقاتلين بالأسلحة والذخائر تتم من خلال خطط يُشرف على تنفيذها قادة الجبهات، ودعا المقاتلين الذين يعملون على نحو منفرد إلى الانخراط في تلك التشكيلات، كما دعا الناشطين إلى عدم الكشف عن أسرار عمليات وأسلحة "الجيش السوري الحر" على قنوات التواصل الاجتماعي والقنوات المتلفزة.
كما حض إدريس المراسلين الميدانيين على عدم الكشف عن خطط وتكتيكات "الجيش السوري الحر" مثل التخطيط لشن هجوم معاكس أو غيره.
وأكد أن النظام السوري يقوم بحملة تشويه قذرة لإيهام المقاتلين المحاصرين في بعض المناطق أن قادة "الجيش السوري الحر" يقصرون في إمدادهم بالذخائر والأسلحة المناسبة.
وأوضح أن "الجيش السوري الحر" لم يتلقَ أي سلاح من أميركا أو أوروبا حتى الآن. وقال إن لدى المقاتلين السوريين ما يدافعون به عن مواقعهم حتى اللحظة.
وأكد المستشار السياسي والإعلامي للجيش السوري الحر لؤي مقداد لوكالة "فرانس برس" أن المعارضة "تلقت أخيراً دفعات ذخيرة ورشاشات كلاشينكوف وصواريخ مضادة للمدرعات"، مشيراً الى أن مصدرها "ليس الاتحاد الأوروبي ولا الولايات المتحدة" التي وعدت بتقديم مساعدات عسكرية الى المعارضة. وأضاف أن "الصواريخ هي بكميات غير كبيرة"، واستخدمت في "تدمير ما يفوق تسعين دبابة للنظام وعدد هائل من الحواجز على مساحة سوريا".
ورفض مقداد تحديد كمية الأسلحة ومكان وجودها. وقال "من غير المنطقي أن أقول لبشار الأسد أين توجد الأسلحة"، مضيفاً أن "هذا السلاح ليس كافياً لكل معاركنا ولا لتوزيعه على كافة الجبهات، لكننا نعمل جاهدين مع هذه الجهات الداعمة لايجاد الحلول".
وعن حمص، قال "الحصار خانق على مناطق حمص القديمة وتعمل تشكيلات "الجيش الحر" هناك على ايصال بعض الذخائر الى الداخل، وعلى فك الحصار لإدخال المساعدات الإنسانية والغذائية". وأضاف "عندنا نقص بالإمكانات، لكن وضعنا أفضل من السابق ولن نسقط مناطق قبل سقوطها"، مضيفاً "كل سوريا أرض ثورة ومعركة".
وقال الناشط يزن الحمصي إن الاعتداءات التي تشنها قوات النظام و"حزب الله" على الأحياء المحاصرة في حمص مستمرة لليوم الثالث عشر. وأضاف "لا تمر دقائق من دون أن يسمع صوت صاروخ أو قذيفة هاون على المنطقة المحاصرة وخصوصاً في حيي الخالدية وباب هود"، "وصولاً الى عشرات القذائف في الدقيقة الواحدة في عدد من ساعات النهار".
وفي تطور ميداني، أكد الثوار استيلائهم على قرية تقع على بعد كيلومترات من مدينة القامشلي في محافظة الحسكة في شمال شرق سوريا، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال المرصد في بريد الكتروني إن "الكتائب المقاتلة سيطرت على قرية البجارية الواقعة على بعد 12 كلم جنوب شرق القامشلي، بعد اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية".
وأشار الى تمركز المقاتلين في مبنى في قرية سومر القريبة يبعد ستة كيلومترات عن القامشلي.
وكانت قوات الدفاع الوطني الموالية للنظام والمؤلفة في المنطقة بغالبيتها من أفراد العشائر تسيطر على القرية منذ أشهر طويلة. وأشار المرصد الى مقتل ثلاثة من عناصرها في المعركة وفقدان 11 آخرين.
وتتقاسم قوات النظام والثوار ومجموعات كردية مستقلة السيطرة على القرى والبلدات في الحسكة، بينما لا تزال المدينتان الكبريان، الحسكة والقامشلي، تحت سيطرة النظام.
وفي دمشق، أفاد المرصد عن تعرض حي القابون (شمال شرق) لقصف من القوات النظامية بقذائف الهاون والمدفعية، في حين تستمر عمليات القصف والاشتباكات على محاور مخيم اليرموك والحجر الأسود في جنوب العاصمة.
وفي محافظة حماة (وسط)، قال المرصد إن "الكتائب المقاتلة فجرت سيارة مفخخة عند حاجز المشيك في بلدة سهل الغاب"، ما أدى الى تدمير مبنى تتمركز فيه القوات النظامية وسقوط قتلى وجرحى.

كل الردود: 2
1.
عضو قديم رقم 332898
05:21:46 2013.07.12 [مكة]
الله كريم ،،، اللهم فرج همهم واجعل شهر رمضان شهر النصر على اعداء الدين
2.
09:25:47 2013.07.12 [مكة]
الله اما امين
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!