القتل تعزيراً لـ "يمنيي الجنسية" شكلا عصابة للسطو المسلح

صدرت وزارة الداخلية اليوم بياناً حول تنفيذ حكم القتل تعزيراً في جانيين بمنطقة الرياض لقيامهما بتشكيل عصابة للسطو المسلح والسلب والسرقة من عدد من المحلات والمراكز التجارية ، وفيما يلي نص البيان ..


قال الله تعالى ( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم) , أقدم كل من عبدالله بن حسن الخولاني , وعادل بن علي أحمد - يمنيي الجنسية - على تشكيل عصابة مع مجموعة آخرين تقوم بالسطو المسلح والسلب والسرقة من عدد من المحلات والمراكز التجارية , وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض عليهم وأسفر التحقيق معهم عن توجيه الاتهام لهم بارتكاب جريمتهم وأن ما قاموا به من ضروب الإفساد في الأرض وأخذ المال على سبيل الغلبة .

وبإحالتهم إلى المحكمة العامة صدر بحقهم صك شرعي يقضى بثبوت ما نسب إليهم شرعا , ولخطورة جريمة كل من عبدالله وعادل المذكورين , وأن ما أقدما عليه يستوجب تغليظ العقوبة عليهما , فقد تم الحكم عليهما بالقتل تعزيراً , والحكم على الباقين بالسجن والجلد مُدداً متفاوتة مع الجلد , وصدق الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا , وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعا وصُدّق من مرجعه بحق المذكورين .
وقد تم تنفيذ حكم القتل تعزيراً بالجانيين عبدالله بن حسن الخولاني , وعادل بن علي أحمد - يمنيي الجنسية - اليوم الخميس الموافق 25/8/ 1434هـ بمنطقة الرياض .
ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسلب أموالهم , وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره .
والله الهادي إلى سواء السبيل .

كل الردود: 3
1.
22:09:17 2013.07.05 [مكة]
انت عنصري الله يسامحك هم كانوا يترزقوا الله في بلاده وانتم لفقتوا لهم التهمه هذولا اثنين من الاف المجرمين المتواجدين في بلادنا والله لو يقلى فرصه اي واحد منهم ما يوفرها
2.
22:22:28 2013.07.05 [مكة]
انا اعتقد انا الحرائق الي تحصل الان هم السبب فيها لاكن انا مادري كل مانخلص منهم يرجعونهم علينا وش مصلحتنا منهم
3.
09:15:21 2013.07.06 [مكة]
نسأل الله يكفينا شر من به شر او حقد او كراهيه لنا ولهذا البلد الطاهر
هذا موضوع قديم، وتم إغلاق الردود عليه آلياً.
عرض وسائل التواصل مع الكاتب
تطبيق مستعمل

تصفح بسرعة مع تطبيق مستعمل!