لمن يكذب لزيادة عدد الردود في المنتديات أو المتابعين في تويتر

أسعد الله أوقاتكم بكل خير

اخواني واخواتي أعضاء وزوار موقع مستعل

نلاحظ في الآونة الأخيرة في عالمنا الافتراضي ظهور بعض الأشخاص في المنتديات وفي المواقع الاجتماعية المشهورة

يستخدمون الكذب بالمواضيع والتغريدات فقط لاثارة البلبلة وزيادة أعداد المتابعين والردود

ناسين أو متناسين حكم الكذب وعظم ذنبه في ديننا الاسلامي وجميع الديانات السماوية

لذلك من باب التذكير جمعت فيما يلي بعض الأحاديث الصحيحة التي تحذر من الكذب

* المرجع : ذم الكذب - من الصمت وآداب اللسان,أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبيد بن سفيان بن قيس البغدادي الأموي القرشي المعروف بابن أبي الدنيا (المتوفى: 281ه),المحقق: محمد غسان نصوح عزقول,الناشر: دار السنابل، سوريا - دمشق,عام النشر: 1993 م.

الأحاديث:

حدثنا علي بن الجعد، أنبأنا شعبة، عن يزيد بن خمير، قال: سمعت سليم بن عامر، يحدث عن أوسط بن إسماعيل بن أوسط،: سمع أبا بكر الصديق رضي الله عنه بعد ما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم بسنة قال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم عام أول مقامي هذا، ثم بكى، ثم [قال صلى الله عليه وسلم] : (إياكم والكذب، فإنه مع الفجور، وهما في النار) .

............................................................................................................

حدثنا أبو خيثمة، حدثنا جرير، عن منصور، عن أبي وائل، عن عبد الله رضي الله عنه: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا) .

............................................................................................................

حدثنا علي بن الجعد، أنبأنا شعبة، أخبرني عمر بن مرة، قال: سمعت مرة الهمداني،: قال: كان عبد الله رضي الله عنه، يقول: إياكم والكذب، فإنه يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب حتى يكذب عند الله كذابا، ويثبت الفجور في قلبه، فلا يكون للبر موضع إبرة يستقر فيها.

............................................................................................................

حدثنا زهير بن حرب، حدثنا وكيع، حدثنا سفيان، عن الأعمش، عن عبد الله بن مرة، عن مسروق، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما،: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أربع من كن فيه كان منافقا خالصا، وإن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق، حتى يدعها: إذا وعد أخلف، وإذا حدث كذب، وإذا خاصم فجر، وإذا عاهد غدر) .

............................................................................................................

حدثنا إسماعيل بن خالد، حدثنا يعلى بن الأشدق، حدثنا عبد الله بن جراد،: قال: قال أبو الدرداء رضي الله عنه: يارسول الله، هل يكذب المؤمن؟ قال [صلى الله عليه وسلم] : (لايؤمن بالله ولا باليوم الآخر، [من حدث فكذب) .
............................................................................................................

حدثنا إسحاق بن إسماعيل، حدثنا سفيان، عن إسماعيل بن أبي خالد، وبيان، سمعا قيس بن أبي حازم، سمع أبا بكر الصديق رضي الله عنه،: يقول: أيها الناس، إياكم والكذب، فإنه مجانب الإيمان.


............................................................................................................

[حدثني] عبد العزيز بن بحر، أنبأنا أبو عقيل، عن محمد بن نعيم مولى عمر بن الخطاب، عن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب، عن جده علي رضي الله عنه،: قال: أعظم الخطايا عند الله: اللسان الكذوب، وشر الندامة: ندامة يوم القيامة.

............................................................................................................


الله يبعد الكذب والكذابين عنا جميعا في عالمنا الحقيقي والعالم الافتراضي


شكري وتقديري للجميع

:)