الصيف «اللهاب»..!

مرات - حمود الضويحي



يلوح بنظره إلى السماء من سطح منزله ويشاهد نجوماً متناثرة في ظلمة الليل، ويتتبع منازلها ليتحقق مما سمعه عن قرب دخول وقت الصيف من قبل جلساء المسامرة، ومن ثم يضع جنبه ليأخذ مضجعه من النوم، لينشط باكراً للذهاب إلى "أبو صالح" كبير المتبحرين بعلم الفلك والأوقات وما يسمى بعلم النجوم ومعرفة منازل القمر بالقرية؛ للتحقق مما سمعه بالأمس، ولمعرفة هل أصاب في الحساب وتتبع النجوم التي تدل على دخول الصيف، كي يعد العدة للاستعداد لهذا الضيف القادم، الذي يحمل معه السموم والرياح الحارة والنشطة، فقد اعتاد الناس قديماً أن يودعوا فصل الربيع الذي كان بهجة للنفوس استعداداً لفصل الصيف "اللهاب"، فتراهم يعدون العدة استعداداً للفصل الذي يحل ضيفاً ثقيلاً.