زوجه بن لادن تكشف تفاصيل استشهاده

برق | متابعات | زوجة بن لادن : الأمريكان حاولوا أخذ جثته في مروحية لتحقيق نصر إعلامي فتم تفجير المروحية وتحول من فيها لأشلاء


كشفت أمل عبد الفتاح السادة زوجة الشيخ أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الرواية الحقيقة لمقتل الشيخ وسر اختفاء جثته حيث قالت إنه عندما بدأ الاقتحام على البيت وبدأ إنزال الجنود من الطائرات المروحية على البيت اشتبك معهم الأخوة الذين كانوا متواجدين في البيت.
وأخذ الشيخ أسامة بن لادن سلاحه عند بداية الاشتباكات وأراد ان يشتبك من خلال النافذة التي كانت في الغرفة التي كان فيها فجاءته طلقة نارية في رأسه من جهة الوجه فسقط في نفس الوقت شهيداً وفاضت روحه الى بارئها وقد كانت هذه رحمة من الله عز وجل للشيخ فقد كان اشتباكه ومقتله لم يتجاوز الدقائق المعدودة رحمه الله.
واضافت زوجة بن لادن بحسب ما نشر في عدد من المواقع الجهادية انه عندما دخل الأمريكان البيت ودخلوا الغرفة فوجدوا أن الشيخ قد استشهد فأخذوا الجثة بسرعة وساروا بها الى الطائرة المروحية وقد رافق جثة الشيخ مجموعة من ضباط المارينز الأمريكي وأقلعوا بالطائرة بسرعة وبعد اقلاع الطائرة بقليل تصدى لها أحد المرافقين للشيخ وأطلق عليها قذيفة آربي جي فانفجرت الطائرة بمن فيها ولم يبق للذين كانوا فيها أثر سوى أشلاء ممزقة وبقايا أجزاء صغيرة من الطائرة.
وأكدت أمل علي أن الامريكان قد اخفوا تفاصيل مقتل الشيخ بهذه الطريقة لانهم كانوا يريدون جثة الشيخ كاملة كي يظهروه للعالم وهو بين أيديهم مقتولاً ويثبتوا بذلك بأنهم انتصروا ولهذا اشاعوا أنهم رموا الجثة في وسط البحر , وقد حفظ الله الشيخ حياً وميتا من كيد الأعداء
فرحمه الله رحمة واسعة
وكانت صور لوكالات الأنباء عقب عملية الاغتيال قد أظهرت حطام المروحية الأمريكية قرب سور البيت الذي تحصن فيه بن لادن

اللهم ارحمه و اغفر له و تقبله في الشهداء
و الحمد لله الذي حفظ الشيخ حياً و ميتاً