الرد على من أجاز تمثيل النبي صلى الله عليه وسلم

اللهم صل وسلم على محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يعتزم فريق تصميم ثلاثي الأبعاد صناعة شريط سينمائي باستعمال الكمبيوتر وتقنيات الصور الثلاثية الأبعاد، علما بأنه موجه للغرب ويصور سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، هل يجوز إظهار الشخصيات الرئيسية في هذا الفليم مثل الرسول والصحابة والخلفاء الراشدين؟

فإنه لا يجوز تمثيل النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام في الأفلام السينمائية أو غيرها لما في ذلك من الغض من مرتبتهم وعدم احترامهم وتوقيرهم.. وقد أفتى بعض أهل العلم المعاصرين بجواز تمثيل صغار الصحابة وأن الممنوع تمثيله هو كبار الصحابة وزوجات النبي صلى الله عليه وسلم، والراجح منع تمثيل الجميع لوجوب تعظيمهم واحترامهم جميعا .

وبإمكان المسلم أن يخدم دينه بوسائل شتى وأمور كثيرة ويبرز تاريخ الإسلام الناصع دون أن يرتكب مخالفة شرعية.

========================
اختلفت مع بعض الناس في جواز تمثيل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في الأفلام والتمثيليات ، كما هو موجود الآن بكثرة . وكان من كلامه إن هذا فيه مصلحة وهي الدعوة للإسلام وإظهار مكارم الأخلاق الإسلامية . فما هو رأي فضيلتكم في هذا ؟.

الحمد لله

الصحابة لهم المكانة العليا في الإسلام بحكم معاصرتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقيامهم بواجب نصرته وموالاته ، وتفانيهم في سبيل الله ببذلهم أموالهم وأنفسهم . ولهذا اتفق أهل العلم على أنهم صفوة هذه الأمة وأفضلها ، وأن الله شرفهم بصحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأثنى عليهم في كتابه الكريم بقوله: (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلا مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ) الفتح/29 .

وأثنى عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله : (خَيْرُ أُمَّتِي قَرْنِي ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ) البخاري (3650) ومسلم (2535) .

وتوعد النبي صلى الله عليه وسلم من ينتقصهم أو يسخر منهم أو يسبهم ، فقال : ( من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين) السلسلة الصحيحة (2340) .

وفي إخراج حياة أي واحد منهم على شكل مسرحية أو فيلم سينمائي منافاة لهذا الثناء الذي أثنى الله تعالى عليهم ، وتنزيل لهم من المكانة العالية التي جعلها الله لهم وأكرمهم بها .

لأن تمثيل أي واحد منهم سيكون موضعاً للسخرية والاستهزاء به ، ويقوم بالتمثيل أناسٌ غالباً ليس للصلاح والتقوى والأخلاق الإسلامية مكان في حياتهم العامة ، مع ما يقصده أرباب المسارح من جعل ذلك وسيلة للكسب المادي ، وأنه مهما حصل من التحفظ فسوف يشتمل على الكذب والغيبة .

كما يؤدي تمثيل الصحابة رضوان الله عليهم إلى زعزعة مكانتهم في نفوس المسلمين ، وينفتح باب التشكيك على المسلمين في دينهم ، ويتضمن ضرورةً أن يقف أحد الممثلين موقف أبي جهل وأمثاله من الكفار ، ويجري على لسانه سبُّ بلال ، وسبُّ الرسول صلى الله عليه وسلم ، وما جاء به الإسلام ، ولا شك أن هذا منكر عظيم .

وما يقال من وجود مصلحة وهي الدعوة إلى الإسلام ، وإظهار مكارم الأخلاق ومحاسن الآداب ، فهذا مجرد فرض وتقدير ، فإن من عرف حال الممثلين وما يهدفون إليه عرف أن هذا النوع من التمثيل يأباه واقع الممثلين ورواد التمثيل ، ويأباه أيضا شأنهم في حياتهم وأعمالهم .

ومن القواعد المقررة في الشريعة الإسلامية أن الشيء إذا كان فيه مصلحة ومفسدة ، وكانت مفسدته أعظم من مصلحته فإنه يحرم . وتمثيل الصحابة على تقدير وجود مصلحة فيه فمفسدته أكثر من مصلحته.

فرعايةً للمصلحة ، ومنعاً للمفسدة ، وحفاظاً على كرامة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يجب منع ذلك .

فبناءً على ما سبق يحرم تمثيل أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في الأفلام أو المسرحيات أو غيرها .

والله تعالى أعلم . وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

اللجنة الدائمة في مجلة البحوث الإسلامية 1/223-248.

===============) ما سبق رد على رابطة علماء الضلال في جواز تمثيلهم في هوليوود ؟؟؟؟؟؟؟؟


قال العلامة الدكتور يوسف القرضاوي إنه وعلماء آخرين أجازوا إنتاج فيلم عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم تنفذه هوليوود.

وأضاف رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أنه لا بد للمسلمين أن يفعلوا شيئا لتعريف غير المسلمين بحياة ورسالة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام وصحابته الكرام بعد تكرار الإساءة إليه وللمسلمين.

من جانبه أكد أحمد الهاشمي مدير مؤسسة النور القطرية، أن ميزانية إنتاج مجموعة أفلام عن حياة الرسول والأنبياء عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام بلغت مليار دولار، مشيرا إلى أنه يطمح أن تكون الأفضل، لإيصال الرسالة وتوضيح الإسلام لغير المسلمين.

وكانت مجموعة النور القابضة، وهي إحدى الجهات الممولة للفيلم، قد أعلنت عزمها عام 2009 إنتاج فيلم عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وبدأت المشاورات مع أستوديوهات الإنتاج وشركات التوزيع في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأوضح الهاشمي آنذاك أن الفيلم سيكون باللغة الإنجليزية، وسيمثل فيه مسلمون ناطقون بالإنجليزية لأن ذلك العمل الفني سيكون موجها لكافة المتحدثين بتلك اللغة العالمية من المسلمين وغيرهم، بهدف التعريف بالإسلام ورسوله على نطاق واسع.