الثورة السورية المباركة تكشف أكذوبة نصر اللات وحزبه حزب اللات

(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِم مَّا هُم مِّنكُمْ وَلا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ*أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا إِنَّهُمْ سَاء مَا كانوا يعملون)المجادلة: 14-15
كم كانت تنتابني مشاعر الحزن والحسرة والألم والأسى عندما كان كثيرُ من المسلمين مخدوعين بما يُسمى ب(حزب الله وزعيمه حسن نصر الله)وما هو بحزب الله ولا زعيمه(بنصر الله)فالله ورسوله منهما براء,فما هو إلا(حزب الشيطان وحزب اللات وحزب النار وحزب المجوس الشيعة السبئيين اليهود والمشركين الحاقدين على الله ورسوله والمؤمنين)وزعيمه نصر اللات وناصر الشيطان وما هو بنصر الله,وهنا لا بد من التأكيد على أمر شرعي يُدخل بالكفر والعياذ بالله وهذا الأمر يتعلق((بتسمية حزب اللات الحزب المجوسي المشرك بحزب الله وبتسمية زعيمه بنصر الله فهذا غير جائز شرعا))فحزب الله هم الغالبون هم أهل التوحيد الخالص لله رب العالمين الذين لا يشركون بالله شيئا أتباع أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وجميع صحابة رسول الله الذين ترضى الله عنهم رضي الله عنهم ورضوا عنه,أما من يلعنهم ويطعن بهم وبأمهات المؤمنين فليسوا من المسلمين في شيء,وأنا أتحدى(نصر اللات أن يترضى عن من ترضى الله عنهم وعن أمهات المؤمنين الذين طهرهم الله تطهيرا والله لو فعل ذلك لسوف أبايعه).
ولقد بلغت ذروة هذا الانخداع والانغشاش في هذا الحزب المجوسي وزعيمه في ما سُمي ب((حرب تموز 2006)) والتي كان سببها صدور قرار من مجلس الأمن رقم 1559 الذي يطالب حزب اللات بنزع سلاحه كبقية مليشيات الطوائف الأخرى وكان صدور هذا القرار بناء على طلب الحكومة اللبنانية برئاسة رفيق الحريري في عام 2005,ولكن حزب اللات رفض هذا القرار لأنه لو تخلى عن سلاحه المُسخر في

(المشروع الصفوي المجوسي الإيراني)

فإن هذا المشروع سيضعُف وسيفقد الغطاء الذي يتغطى فيه وهو سلاح المقاومة,ومن اجل أن يُجهض هذا القرار قام باغتيال الحريري أولا بالتنسيق والتعاون مع حليفه النظام العلوي في سوريا لأن القرار أيضا طالب بسحب القوات السورية من لبنان التي كانت توفر له الغطاء والدعم والمساندة في مواجهة كل الطوائف في لبنان من اجل ترسيخ(المشروع الصفوي المجوسي الإيراني في لبنان)ثم من اجل أن يغطي على هذه الجريمة قام بقتل ثلاث جنود يهود وخطف جثثهم,فكانت ردة فعل الكيان اليهودي على ذلك قيامه بالهجوم على لبنان براً وبحراً وجواً واستمر هذا الهجوم حوالي شهر,دمر الكيان اليهودي خلالها البنية التحتية اللبنانية من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب وأعاد اليهود احتلال جنوب لبنان ووصلت قواتهم إلى مدينة صور وما بعد الليطاني,واختفى نصر اللات منذ ذلك الحين وهولا يستطيع الظهور علنا حتى على أتباعه خوفا على حياته,فهو قد أصيب بالهلع والرعب وهو الآن متفرغ لممارسة زواج المتعة مع بنات ونساء وأخوات وأمهات من قتلوا في تلك الحرب في سردابه المختفي فيه تقربا إلى الشيطان ومن اجل أن يمنحهن بركاته.
والى الذين يقولون بأن حزب اللات قد انتصر في تلك الحرب فأننا نذكرهم بتصريح نصر اللات في مقابلة تلفزيونية حيث قال ((لو كنت أعرف أن قتل الجنود اليهود الثلاثة سيؤدي إلى هذه النتيجة ولو بنسبة واحد بالمائة لما أقدمت عليها ولن أعيدها مرة أخرى أي أنه تاب))وكان من نتيجة هذه الهزيمة اعترافه بالقرار الصادر عن مجلس الأمن رقم 1701 والذي ينص على ((انسحابه من الجنوب اللبناني والقبول باحتلال جنوب لبنان من قبل أربعة عشر دولة أوروبية أي احتلال صليبي ووقف إطلاق النار وقفا غير مشروط)).
وبالفعل ومنذ ذلك الحين لم تطلق ولو طلقة واحدة من جنوب لبنان من قبل حزب اللات,ورغم هذه النتيجة المخزية للعدوان على لبنان إلا ((أن الناس خُدعت وضُللت وظنت أن في الأمر انتصاراً لأنه كان يطلق صواريخ بشكل عشوائي ولم يصب أي هدف إستراتيجي داخل الكيان اليهودي,حتى أن المسلمين نتيجة الخداع والكذب والتضليل الذي مارسه في إعلامه ظنوا حقا أنه انتصر واعتبروا الشيطان عدو الله حسن نصر الشيطان زعيم حزب اللات بطلا من أبطال الأمة ورفعوا صوره وأعلامه))ولا زلت أذكر كيف كنت أقف في كل مكان أوضح للناس حقيقة هذا الحزب الشيطاني وزعيمه وبأنه ذراع للمشروع(المجوسي الصفوي السبئي العقائدي)الذي يستهدف ديننا وعقيدتنا وديارنا وقبر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وقبر أبي بكر وعمر رضوان الله عليهم,وان هذا المشروع هو((الوجه الأخر للمشروع اليهودي الصهيوني في فلسطين))ومكمل له وليس من أهدافه تحرير فلسطين كما يدعون,وكنت أشرح لهم أسباب هذه الحرب ولكن كان الناس في غفلة معرضون وهم تحت سطوة الخداع والتضليل مخدرون,حتى أنهم أخذوا يهاجمونني ويتهمونني بأبشع التهم وبأنني ضد((المقاومة والممانعة ولا أريد تحرير فلسطين))حتى أنني كتبت مقالا في ذلك الحين أشرح للناس حقيقة الأمور بالتفصيل ولمن أراد الرجوع إلى هذا المقال فليبحث عنه على الجو جل فهو منشور على كثير من المواقع وهو بعنوان

((ماذا يجري في لبنان ؟؟؟هل هو مشروع إيراني شيعي مذهبي صفوي أم حزب الله )
ولقد شكل تحالف النظام النصيري العلوي في سوريا مع إيران صاحبة هذا المشروع أكبر غطاء على أهدافه ونواياه الخبيثة الشيطانية وألبسوه قناع ما سمي زورا وبهتانا.

((تحالف محور المقاومة والممانعة))

المكون من الثلاثي
((إيران المجوسية والنظام النصيري في سوريا وحزب اللات الإيراني في لبنان))

وهذا المحور هو الذي يقوم الآن بتدمير سوريا وانتهاك الأعراض وقتل شعبها المسلم وارتكاب المجازر والمذابح والفظائع التي لم يعرف التاريخ لها مثيلا. وحسن نصر اللات هذا أصابه الغرور وحالة من المراهقة السياسية نتيجة المدح الزائد له والذي لا يستحقه من بعض وسائل الإعلام,وصار يبيع ويتاجر بالمواقف والبطولات والعنتريات الوهمية,حتى انه كان يتهدد ويتوعد بأنه إذا تعرضت سوريا إلى أي عدوان أو هجوم من قبل الكيان اليهودي فإنه سيرد بقوة وبصواريخ لم تستخدم من قبل وسيضرب أعماق الكيان اليهودي وبآلاف الصواريخ دفعة واحدة وسيشعل المنطقة,وها هو حليفه العلوي تُقصف مخازن أسلحته النوعية من قبل الكيان اليهودي خوفا من سقوطها بأيدي غير أمينة أي بيد الشعب السوري والمجاهدين الحقيقيين وخصوصا جبهة النصرة(نصرها الله وجعلها سيفا مسلطا على الشيعة والعلويين)بعد أن تأكد اليهود بأن النظام ساقط لا محالة بعد فشل جميع محاولات إنقاذه,فأرادوا أن يستبقوا الأمور,فهذه الأسلحة وظيفتها فقط قتل الشعب السوري وحماية الكيان اليهودي ما دامت بيد النظام النصيري,ورغم أن الهجوم كان مزلزلا انظروا ماذا كان رد عدو الله نصر اللات البطل الأكذوبة على الهجوم الذي شنه الكيان اليهودي على مستودعات صواريخ حليفه العلوي والذي يعتبره خط احمر وبعد أن أصم أذاننا وهو يُهدد ويتوعد بتصريحاته العنترية سابقا عندما كان في كل خطاب يقول (بان أي طلقة توجه إليه من الكيان اليهودي سيكون بمثابة إعلان حرب ولن يترد أو يتوانى عن الرد على ذلك بصواريخ بعيدة المدى وسيدمر حيفا وما وراء حيفا وجميع المدن في الكيان اليهودي على رأس ساكنيها)

فبناء على هذه العنتريات حبس العالم أنفاسه بعد الهجوم على سوريا منتظرا ماذا سيكون عليه رد هذا الدعي ابن المتعة فإذا به يخرج على شاشات التلفاز بخطاب مسجل من مخبئه ليقول كلاما لا لون له ولا طعم ولا رائحة كلام هلامي سائب ذائب يدل على حقيقة هذا الكذاب الأشر الجبان حيث اخذ يبرر تهربه من عدم الرد بذر الرماد في العيون ويبرر عدم رد النظام النصيري على الهجوم بطريقة ساذجة وسخيفة وتافهة وطفوليه وفيها استخفاف بالعقول تدل على انه زعيم تافه ومغرور غرور التافهين فظهر على حقيقته وليس بطلا كما صنع منه الإعلام فتمعنوا بكلامه الذي اعتبره رد استراتيجي وان من لا يعجبه الكلام لا يفهم بالإستراتيجيات كما قال,بالله عليكم أن تتمعنوا جيداً برد حسن نصر اللات الاستراتيجي على الهجوم فقد جاء في خطابه ما يلي أن كل من يقول انه لم يكن هناك رد على العدوان من قبلنا ومن قبل النظام السوري فإننا نقول له أنت لا تفهم في الاستراتيجيات وقال باللهجة اللبنانية وهو يبتسم تبسم المتذاكين المستخفين في العقول (( وأنا هون بدي أتكلم باستراتيجيات مش بعموميات للي يفهموا بالإستراتيجيات))

فالرد الاستراتيجي الأول الذي قمنا به مع النظام السوري أن النظام السوري أعلن بأنه ردا على العدوان سيقوم بتزويد المقاومة اللبنانية بجميع أنواع الأسلحة لكسر التوازن الإستراتيجي مع العدو وإننا نعلن كمقاومة لبنانية بأننا سنحتفظ بهذه الأسلحة وقادرين على الاحتفاظ بها والدفاع بها عن بلادنا (والمقصود هنا بالمقاومة اللبنانية هي حزب اللات حليف النظام العلوي بذبح الشعب السوري)

انظروا إلى هذا الهبل والتدليس والى هذا الرد,فما دام النظام لديه أسلحة استيراتيجية وتكسر التوازن مع العدو لماذا لم يستخدمها ضد العدو ليكسر التوازن معه حيث يدعي دائما بأنه يعمل على إيجاد التوازن الاستراتيجي مع العدو ولماذا يستخدمها فقط ضد الشعب السوري ولماذا لم يعطيكم إياها من قبل ولماذا لم يرد بها حزب اللات؟؟

وانظروا فنصر اللات لم يقل بأننا سنستخدمها وإنما سنحتفظ بها ولم يقل إننا قادرون على استخدامها وإنما قال وإننا قادرون على الاحتفاظ بها,فسيحتفظ بها لأي غرض هل هي لمهاجمة أهل السنة في سوريا ولبنان أم لمهاجمة الكيان اليهودي؟؟

طبعا إن النظام السوري يقدم له جميع أنواع الأسلحة التي يدمر فيها سوريا على رأس شعبها.

الرد الاستراتيجي الثاني إن النظام السوري أعلن بأنه اصدر أوامره للرد على أي عدوان قادم دون الرجوع للقيادة السياسية.

أي انه يقول بأن القيادة السياسية أي بشار النصيري هو الذي يمنع الرد ولماذا هذه الأوامر لم تكون من قبل الهجوم وطبعا هذا سوف يحدث في المشمش.

الرد الاستراتيجي الثالث إن النظام قرر فتح جبهة الجولان للمنظمات الفلسطينية للقيام بعمليات عسكرية ضد العدو ولتقوم هي بالرد.

لماذا لا يرد النظام السوري نفسه ولماذا لم يفتحها للفلسطينيين من قبل وقبل أربعين عاما,إن هذا الإعلان إعلان كاذب ولن يحصل ذلك ومستحيل أن يحصل ذلك في عهد بشار النصيري الوجه الأخر للكيان اليهودي.

أما الرد الاستراتيجي الرابع وهو أكثرهم سخفاً واستخفافاً في العقول وهو الذي أرعب الكيان اليهودي حيث قال ((إن النظام السوري قد أبدى قدرة فائقة على ضبط النفس واثبت بأنه على مستوى التحدي وعلى درجة عالية من الحكمة أذهلت العدو والصديق والعالم حيث انه بعدم رده العسكري قد فوت على العدو فرصة تاريخية كان ينتظرها لأن الهدف من وراء الهجوم كان استدراج النظام السوري إلى معركة لم يحن زمانها ومكانها وهذا ما هدف له العدو).
فمنذ أربعين عاما والكيان اليهودي يُهين ويُذل النظام العلوي النصيري من اجل استدراجه لمواجهة معه ولكنه لم يُفلح ولن يُفلح لأن ليس من أهداف وعقيدة العلويين النصيرين قتال اليهود بل من عقيدتهم ذبح المسلمين من اجل أن يبقى الكيان اليهودي أمنا مستقرا ثابتا في ارض الإسلام وتاريخهم شاهد عليهم,ونحن نقول أن المواجهة مع هذا الكيان لن يأتي أوانها ويحين زمانها إلا بعد ذهب بشار النصيري ونصر اللات إلى مزابل التاريخ وانتهاء نفوذ الشيعة في المنطقة نهائيا وسيكون ذلك قريبا بإذن الله.
هذه هي ردود حزب اللات وحليفه بشار النصيري الاستيراتيجية على الهجوم الذي قام به طيران الكيان اليهودي على سوريا .

بالله عليكم هل هذا كلام ينطلي على الأجنة في بطون أمهاتها؟؟

أليس هذا يدعونا إلى التقيؤ والتبول على هذه الردود وصاحبها!!!

فهل هذه استراتيجيات أم خزعبلات واستخفافاً في العقول والوعي واستهبالاً بالأمة,فهل بعد هذا الهراء إلا الخ.....,فلا ادري هل كان هذا الذي يذبح أطفال ونساء ورجال المسلمين في سوريا نصر اللات يتحدث من فمه أم من مكان أخر الذي تخرج منه الفضلات لان جميع كلامه ليس استراتيجيات وإنما فضلات تفوح منها رائحة النتانة والعفن والخيانة والمؤامرة والحقد والجبن....

ومن قبل ذلك صرح نصر اللات إذا تعرضت غزة إلى أي عدوان فسيحرق الأخضر واليابس وبعد>>>