بترو رابغ .. و آفاق المستقبل ..!!

دكتور / جمال محمد شحات
محاسب قانوني ومستشار مالي
زميل المعهد الامريكى للمستشارين الماليين
زميل المعهد الامريكى للرقابة الداخلية
Ph.D, MBA, CFC, CFA, CPM, MFM, CICA, CRA

بترو رابغ .. و آفاق المستقبل ..!!

شركة بترو رابغ احد عمالقة البتروكيماويات بالسوق السعودى كان الكثيرون يعقدون آمالا عريضة عليها عند انطلاقها ولكن جاءت نتائج الربع الاول لعام 2013 مخيبة للامال..!!
وفى عجالة سريعة للتعريف بالشركة حيث تتكون من مجمع لإنتاج المواد البتروكيميائية بطاقة انتاجية حوالي 2.4 مليون طن، ومصفاة لتكرير النفط بطاقة 400 ألف برميل يومي والشركة رأسمالها يبلغ 8,760.00 مليون ريال يساهم فيها كل من شركة سوميتومو كيميكال المحدودة (سوميتومو) اليابانية وارامكو السعودية بنسبة 37.5 % لكل منهما وفى يناير 2008 بدأ تداول اسهم الشركة فى السوق السعودى .

والقت النتائج سالفة الذكر بظلالها على مستقبل الشركة بصفة عامة وعلى قطاع البتروكيماويات بصفة خاصة ..!!
فقد خسرت 658 مليون ريال خلال الربع الأول من العام الجاري مقابل أرباح قدرها 116 مليون ريال بالربع الأول من العام الماضي. وعزت الشركة خسائرها خلال الربع الأول من العام الجاري إلى تدني المبيعات نظراً لإجراء أعمال الصيانة المجدولة وتلك الطارئة الناتجة عن الانقطاع الكامل لإمدادات الطاقة الكهربائية والمياه والبخار من الشركة الموردة (شركة راوك). كما قالت الشركة إن الخسارة في هذا الربع جاءت أكثر من المتوقع، وذلك لامتداد فترة أعمال الصيانة الطارئة لوحدة تكسير الإيثان ولوحدة تكسير الأوليفينات.

ووقد جاءت الخسائر سالفة الذكر نتيجة تراجع مبيعات الشركة بنسبة 36% إلى 10.2 مليار ريال مقابل نحو 16 مليار ريال.

وقد كان ارتفاع الخسائر المتراكمة لشركة بترورابغ لتصل بنهاية الربع الأول 2013 إلى 3.3 مليار ريال تعادل 38% من رأسمال الشركة البالغ 8.76 مليار ريال
وقد رفعت خسائرها المتراكمة من 2.65 مليار ريال نهاية 2012 إلى 3.3 مليار ريال بنهاية الربع الأول 2013، لترتفع بذلك خسائرها المتراكمة من 30% نهاية العام الماضي إلى 38% بنهاية الربع الأول من العام الجاري، مقابل ما يعادل 34% من رأسمالها نهاية الربع الأول 2012 .
وعلى الرغم من تقليص الشركة لقروضها طويلة الأجل بنسبة 7% عن مستوياتها في الربع الأول 2012 و التى بلغت 22 مليار ريال تعادل 251% مقارنة برأسمالها بنهاية الربع الأول 2013.
وجاء اعلان الشركة مؤخرا عن انهاء اعمال الصيانة على وحدة تكسير الإيثان، وبدأت التشغيل التدريجي للوحدة والوحدات التابعة لها و من المتوقع أن يكون لهذا الإيقاف أثر مالي على النتائج المالية للربع الثاني من العام الحالي يقدر بحوالي 180 مليون ريال تظهر كانخفاض في صافي هامش النتائج المالية.
ويعتبر هذان البندين هما اكثرهما سلبية على الشركة وأعنى الخسائر المتراكمة وكبر حجم القروض طويلة الاجل ...!!
ولكن السؤال الذى يطرح نفسه هل هذه الخسارة فى الربع الاول لعام 2013 كبوة طارئة للشركة سرعان ما تتجاوزها ام هى حلقة من حلقات الخسائر المتكررة للشركة...؟!!
فهل تستطيع الشركة ان تتجاوز الخسائر وان تتجه للربحية لتلبى امنيات
المستثمرين والمساهمين وتوقعاتهم لهذا الصرح العملاق ...!!