"رأس الخيمة" عملاق سياحي جديد في الخليج

خالد خليل– سبق: نشطت سياحة إمارة رأس الخيمة لزوارها من السعودية إذ تحاول جاهدة وبلا كلل أن تُظهر المفاتن السياحية التي تتمتع بها وتتميز بها عن سائر المدن بالخليج.

وتتميز إمارة رأس الخيمة بسهولها الرحبة، وجبالها المخضرة، وترتدي الطبيعة فيها حلة خضراء؛ إذ تتعانق سهولها بهضابها، وأضفى البحر عليها جمالاً يندر وصفه، أما جبالها فهي ضرب من الخيال، تقف شامخة تعانق السماء بكبرياء. ومن أهم معالم رأس الخيمة منطقة خت حيث عيون المياه الحارة، ومنطقة النخيل التي كانت في الماضي مصيفاً لجميع أبناء الإمارات.

ويوجد في إمارة رأس الخيمة الحصون والقلاع التراثية القديمة، مثل حصن ضاية وقطر الزباء، وآثار مدينة جلفار ووادي جلفار، كما توجد بالإمارة أبراج حراسة الساحلي. أضف إلى ذلك البيوت والقرى القديمة المبنية على النسق التراثي القديم، الذي يعبر عن شموخ الأرض وأصالة الشعب.

وتشتهر إمارة رأس الخيمة بوجود العديد من الآثار التاريخية المهمة، التي يرتبط تاريخها بالعديد من الأحداث التي شهدتها المنطقة، ولعبت دوراً مهماً في صياغة تطورها ومستقبلها.

ويُعتبر موقع رأس الخيمة الاستراتيجي والمناخ المعتدل والشواطئ الممتدة على الشريط الساحلي والجبال والتلال القريبة من الإمارة، إضافة إلى منتجع «عين خت» السياحي، ووجود عدد من فنادق الدرجة الأولى، عوامل تجعل من إمارة رأس الخيمة منطقة مؤهلة لاستقطاب حركة سياحية كبيرة.

وتتميز الإمارة بوجود مقومات سياحية كبيرة، سواء كانت طبيعية أو حضارية، وتحظى باهتمام رجال الأعمال، وتتيح المجال لقيام صناعة سياحية واعدة؛ إذ تتوافر في الإمارة مرافق اقتصادية كميناء صقر وميناء رأس الخيمة والمنطقة الحرة ومطار رأس الخيمة الدولي ومركز رأس الخيمة للمعارض، والمؤسسات المالية كالبنوك والمصارف.

واهتمت الإمارة بتشجيع السياحة، ومنح الشركات السياحية العالمية تسهيلات كبيرة للعمل في القطاع السياحي؛ إذ واكب ذلك إقامة العديد من الفنادق والمنتجعات السياحية الجديدة، وإقامة مركز تجاري عالمي في وسط المدينة.

وتعتبر منطقة عيون خت في رأس الخيمة من أبرز المناطق السياحية بمياهها الكبرى الكبريتية التي تعالج العديد من أمراض الروماتيزم والمفاصل والتقرّحات والأمراض الجلدية؛ إذ تبلغ الحرارة في عيون خت ل40 درجة مئوية على مدار العام.

ومن اللافت للنظر أنه في فصل الشتاء، وعند اشتداد البرودة في المناطق الجبلية في إمارة رأس الخيمة، فإن الثلوج تكسو الجبال في مشهد لا يصدق؛ ليجذب بذلك آلاف الزائرين لمشاهدة الثلوج والتمتع بتسلق الجبال. كما أن منطقة عوافي بكثبانها الرملية المرتفعة تجذب العائلات والشباب؛ إذ تقام هناك سباقات تسلق الكثبان الرملية العالية بالدراجات النارية وسيارات الدفع الرباعي؛ إذ تعتبر منطقة جميلة ورائعة للتخييم العائلي؛ وتتوجه إلى تلك المنطقة الأسر والعائلات من الإمارات وباقي دول الخليج؛ لتنصب الخيام، وتتمتع بالشواء، بينما يلهو الأطفال بالرمال، ويستمتع الشباب بالدراجات النارية والسيارات؛ ليعود الجميع بأحلى وأجمل الذكريات من إمارة رأس الخيمة.

ويستمتع زوار رأس الخيمة بالتقاليد وكرم الضيافة العربية الأصيلة، وهناك قرى نائية عدة، تربطها سلسلة من الطرق الحديثة، مثل قرى صفني، شوكة، المنيعي، صخيبر والحويلات التي تزينها واحات النخيل والوديان المحيطة بها، وكذلك تتبع لها بعض الجزر، مثل جزيرتَي طنب الكبرى والصغرى المحتلتَين من قِبل إيران.

العالم في رأس الخيمة
ويزور رأس الخيمة سياح من الإمارات العربية المتحدة، وروسيا، وألمانيا، والسويد، والمملكة المتحدة.

كما أنها تتصدر قائمة الأسواق المصدرة للسياح، الإمارات العربية المتحدة؛ إذ بلغ عدد زوارها ما يقارب 47.800 زائر، وتليها روسيا بعدد 44.000 زائر، وألمانيا بعدد 33.000 زائر.

وبلغت نسبة الزوار من الإمارات العربية المتحدة لرأس الخيمة 30.574 ليلة فندقية بين شهري يناير وفبراير 2013، بإيراد بلغ نحو 4.725.014 دولار أمريكي، ونحو 47.800 زائر من الإمارات العربية المتحدة.