محطة القطار واحتياج كليات الزلفي موضع التنفيذ قريباً

الزلفي - منصور الرميح – حمود العمار – عبدالرحمن الخضيري تصوير: فهد الفيفي – مرزوق الفيفي

وعد صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض أهالي محافظة الزلفي بالعمل مع الجهات المعنية لإنشاء محطة بالمحافظة لقطار الشمال – الجنوب والنظر في احتياجات الكليات الجامعية بالمحافظة كما وجه سموه بإعطاء الأولوية لمشاريع تصريف السيول بالمحافظة.

جاء ذلك في كلمة لسموه في الحفل الخطابي الكبير الذي أقامه أهالي الزلفي بمناسبة زيارة سموه وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز للمحافظة أمس، حيث بدأت بزيارة لمقر المحافظة حيث كان في استقبالهم محافظ الزلفي فيحان بن لبدة، ورؤساء الإدارات الحكومية والأعيان والأهالي، حيث تجول سموهما في مبنى المحافظة، ثم توجه سمو أمير منطقة الرياض وسمو نائبه لمبنى إدارة التربية والتعليم، حيث ترأس اجتماعا للمجلسين المحلي والبلدي بالمحافظة وتم مناقشة احتياجات المحافظة ومشاريعها الحالية والمستقبلية، حيث وجه سموه وسمو نائبه أعضاء المجلسين ببذل كل ما يمكن لخدمة المواطنين أهالي المحافظة تنفيذا لتوجيهات ولاة الأمر – حفظهم الله –، ثم شاهد الحضور عرضا مرئيا عن احتياجات المحافظة، بعد ذلك دشن سمو أمير منطقة الرياض بيت الطالب، وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية، بعد ذلك تجول في المبنى مستمعا لشرح عن محتوياته وأنشطته من مدير التربية والتعليم بالمحافظة محمد بن عبدالله الطريقي، ومن مدير بيت الطالب محمد بن مقبل الملحم، وشارك سموهما بعض الطلاب في الألعاب الرياضية، ثم توجه سموه وسمو نائبه لمقر الكلية التقنية حيث دشن مبنى الكلية وتجول فيه مستمعا لشرح من محافظ المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني الدكتور علي بن ناصر الغفيص.

بعد ذلك شرف أمير منطقة الرياض وسمو نائبه الحفل الخطابي لأهالي محافظة الزلفي، والذي بدأ بالقرآن الكريم للطالب معاذ العبد اللطيف، ثم ألقى مدير التربية والتعليم محمد الطريقي كلمة الأهالي رحب فيها بصاحبي السمو الملكي في محافظة الزلفي وقال: "إن أهالي الزلفي يرحبون بمقدم سموكم العزيز وبصحبكم الكرام في هذه الزيارة المرتقبة والهامة في هذه المناسبة السعيدة، التي تعكس واحدة من صور التلاحم ومشاعر المحبة بين القيادة والشعب، ونجدها فرصة أن نبارك لمقام خادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني – حفظهم الله تعالى – بمناسبة الذكرى الثامنة لبيعة خادم الحرمين الشريفين ملكا للمملكة العربية السعودية، وباسم أهالي الزلفي نبايع على السمع والطاعة ونؤكد ونجدد الولاء والانتماء لقيادتنا ووطننا الحبيب، وختاما نسأل الله لكم العون والتوفيق وأن يكلل جهودكم بالنجاح وخططكم بالتوفيق لتحقيق مزيد من الرفاهية والازدهار لهذا الوطن الغالي".

بعد ذلك ألقى الشاعر عبدالله بن سعود الدويش قصيدة فصيحة، ثم قصيدة نبطية للشاعر عبدالرحمن بن عبدالواحد الخميس، تلا ذلك عرض مرئي عن محافظة الزلفي.

ثم دشن صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بعض المشروعات الخدمية إلكترونيا والتي تجاوزت تكلفتها نصف مليار ريال، بعد ذلك ألقى سمو أمير منطقة الرياض الكلمة التالية: "صاحب السمو الملكي الأمير تركي، أصحاب الفضيلة والمعالي، أيها الإخوة الأعزاء، محافظ الزلفي أيها الحفل الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، في هذا اليوم المشرق البهيج والذي نسعد بأن نكون في هذه المحافظة العزيزة الزلفي أرض زلفي وزليفات، أرض الخير والعطاء، أرض التاريخ بجذوره العميقة على أرض طويق ونفود الثويرات، الزلفي بأهلها الذين عرفوا بما يخدم دينهم وولاة أمرهم، أهل العلم وأهل الوفاء وأهل الإخلاص، أهل الزلفي لهم في توحيد وتثبيت واستقرار بلادنا مشاركة مشرفة.

أيها الإخوة الأعزاء: إن ما رأيته هذا اليوم واستمعت إليه وسمو أخي الأمير تركي، لهو مدعاة للفخر والاعتزاز بما تم في هذه المحافظة العزيزة، وما تم مناقشته مع الإخوة في المجلس المحلي والمجلس البلدي ورؤساء المراكز من متطلبات لأبناء المحافظة، وسنعمل مع القطاعات الحكومية الأخرى لتحقيق هذه المتطلبات بإذن الله تعالى، وما مهمتنا هذه إلا بناء على توجيهات سامية كريمة من سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أعزه الله وأدامه، وسمو سيدي ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز راعي نهضة منطقة الرياض، وسمو سيدي النائب الثاني صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز، وفيما يخص موضوع سكة الحديد واحتياجات بعض الكليات في المحافظة، سوف نعمل مع الجهات المعنية لوضعها موضع التنفيذ إن شاء الله، وهناك محضر موقع عام 1432ه مع شركة سار بأن تدرس هذه الاحتياجات، وبإذن الله ستكون هناك متابعة للموضوع، أسأل الله العلي القدير أن يرزقنا التوفيق والسداد للقيام بهذه الأمانة على أكمل وجه، وبما يرضيه سبحانه وتعالى أولا ثم يرضيكم، حفظ الله بلادنا من كل مكروه وشكرا لكم لما لقيناه من حفاوة بالغة، والشكر لكافة المسئولين في هذه المحافظة الغالية، وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

بعد ذلك اطلع سموه على مخططات مركز الذييب الاجتماعي الذي تبرع به رجل الأعمال حمود بن عبدالله الذييب، والذي تقدر تكلفته الإجمالية بأربعين مليون ريال على مساحة 60 ألف متر مربع، حيث سيكون معلما من معالم المحافظة ومؤسساتها الخيرية، ثم تجول سموه على معرض المنتجات الوطنية لمصانع الزلفي، واستمع لشرح من رئيس الغرفة التجارية الصناعية بالمحافظة ابراهيم العطالله ونائب رئيس الغرفة نايف بن حمود الطريقي، ثم شرف سموه حفل الغداء الذي أقيم بهذه المناسبة.

بعد ذلك زار صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله فضيلة رئيس محكمة الزلفي الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز المليفي في منزله، بعد ذلك غادر سموه وسمو نائبه المحافظة.

http://www.alriyadh.com/2013/05/02/article831567.html