كسوفان وأربعة خسوفات يشهدها العام الهجري الجديد.وزلازل

ن المتوقع أن تشهد المملكة (بمشيئة الله تعالى ) خسوفاً جزئياً نادراً للقمر، الخميس الموافق 15/6/1434 القادم ويستغرق 27 دقيقة فقط.

وأوضح الباحث الفلكي، عضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء ملهم محمد هندي أن خسوف الخميس القادم يُصنف من الخسوفات الجزئية النادرة؛ وذلك لأن الجزء القمري الذي سيدخل في الظل الحقيقي للأرض لا يتعدى 1%، وهي نسبة صغيرة جداً، لا تكاد تُرى بالعين، ويستغرق فقط 27 دقيقة.
لحمدلله الذي سخر لعباده الشمس والقمر
والصلاه والسلام على نبينا محمد , خير من بلغ الدين للبشر, وعلى آله وصحبه وكل من
خاف مقام ربه واعتبر :

اما بعد :

خسوف القمر

نداء الى الآباء والأمهات والبنين والبنات والطلبه والطالبات والعاملين والسائقين والخادمات
نداء الى الاغنياء والفقراء والعرب والاعاجم وجميع المسلمين والمسلمات
نداء الى هؤلاء الاحباب جميعا: الحرص .. الحرص .. الحرص .. على صلاة الخسوف

كسوف الشمس وخسوف القمر تذكرة من الله للبشر


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الشمس والقمر لاينكسفان لموت احد ولا لحياته , ولكنهما آيتان من
آيات الله , يخوف الله بهما عباده فإذا رايتم ذلك فصلوا وادعوا حتى ينكشف مابكم) متفق عليه

انكسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ,فخرج فزعا يجر ثوبه (أي مسرعا)
حتى أتى المسجد فلم يزل يصلي حتى انجلت فلما انجلت قال : ( ان الناس يزعمون ان الشمس والقمر
لاينكسفان الا لموت عظيم من العظماء, وليس كذالك )




أيها المسلمون :
هكذا فعل النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الكسوف ... وهكذا فزع وأمر بالفزع ... فمتى
رأيتم كسوف الشمس أو خسوف القمر في أية ساعة من ساعات النهار او اليل في :
أوله , أو أوسطه , أو آخره , ولو قبيل الشروق أو الغروب فافزعوا الى مأامرتم بالفزع اليه



من: الدعاء ,و الذكر , والتكبير ,والاستغفار ,والصدقة ,
والصلاة , ثم ذكروا الناس وانصحوهم

كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم.


ل
((لذلك كان الدافع للكسوف والخسوف هو تخويف العباد ،تخويفاً لعباده إذا طغوا وبغوا ، أن يراجعوا دينهم قبل أن يحل بهم عذاب ربهم وليس أموراً فلكية عادية طبيعية كما يصورها أعداء الملة والدين ليبعدوا المسلمين عن دينهم فتقسوا قلوبهم ولا يعد لديهم أي اهتمام ))
رسالة إلى من تريد التوبة إلى الله ؟
أخي وحبيبي:
الأيام تمر بسرعة والعمر كله يمر بسرعة.
فسارعي بالتوبة إلى الله.. فسارعي بالتوبة الآن قبل فوات الآوان..


وأول خطوة في طريقك للتوبة هي الإقلاع فوراً وبدون تردد عن الذنوب التي تقومين بفعلها
*خسوف وكسوف
* حروب وزلازل وانهيارات
*قلة أمطار وكثرة المجاعات وزيادة في معدلات الفقر
مع الزيادة في ارتفاع الاسعار
*خلافات بين الدول والدول العظمي تدق ناقوس الخطر

()(انشر تؤجر ولك الاجر)