خاطرة

هُنا .. مُحَاولة أَخيرة .. لـ حُلم يَصِلُني بـِ السمَاءْ. . . أَبْجَدِية تَـتَـثَـاءب .. بـِ حُروفٍ كَثيرة . . في سَطْرٍ على شَّكْلِ غَيمة ضَاحِكة .. عَلّها تُمْطِر .. كـ قُبْلة لمْ أّذُقْ طَعْمها بعد!